الفتوة.. وحديث عن حلم المنافسة

هذا إياد ديواني رئيس نادي الفتوة يصرح من مكتبه بمؤسسة الإسكان العسكرية وأمامنا بأن الفتوة سيحقق مفاجأة ويراهن بأنه ضمن الأربعة الأوائل

fiogf49gjkf0d


بالدوري ويضيف قائلا:أمورنا المادي تتحسن باستمرار ولا خوف على نادينا ماديا أو فنيا..‏


وعلى سيرة المال فبعد أن طب البعض على صدره مؤكدا دعمه للنادي باجتماع الفعاليات الاقتصادية ووصلت التبرعات لفتوتهم ل¯ 800 ألف وحتى هذه اللحظة سمعنا بأن المبلغ المدفوع لا يتجاوز 400 ألف حتى الآن والخوف أن يمحو النهار كلام ما حدث بذلك المساء.‏


المعضلة المادية(وخلافا لحديث رئيس النادي) بقيت مستمرة وسمعنا عن حالات حرد وشطط لبعض اللاعبين وصلت لحدود الامتناع عن التدريب والتهديد بعدم اللعب وذلك بسبب التأخر بقبض مستحقاتهم وبالعودة للملعب وبالقرب من تدريبات جوقة أبو البراء لاحظنا بانقلاب في الآراء قد حدث من بعض الذين يتحدثون بظهر الكابتن أنور عكس ما يقولونه بوجهه لذلك بدأ الكلام منهم عن عدم الرضا على الفريق وبالأخص على المحترفين البشو والجديع.‏


العراقي الجديع هو الآخر يهدد بالرحيل لأنه لم يقبض قرشاً من مقدم عقده عكس كلامنا الأسبوع الماضي والمأخوذ من أحد الأعضاء بإنه قبض 300 ألف ولا نعرف من نصدق.‏


الكابتن أنور بدوره مازال مقتنعنا بمستوى المحترفين بل ويراهن على الأفضل بالقادمات ويقول بأن الانسجام بدأ يتحقق من خلال مباريات الدوري بين اللاعبين الذين بدأوا باستيعاب الأفكار التكتيكية وتطبيقها بشكل متصاعد وهذا الكلام حدث من خلال اتصال هاتفي أجريناه مع المدرب مساء الاثنين الماضي.‏


وعلى الطرف الآخر يعيش مدرب شباب الفتوة الكابتن محمد شريدة أحلى أيامه التدريبية وهو يقود فر يقه من انتصار لآخر بدوري الشباب فو ق هذا فالفريق يقدم أداء ولا أحلى بالملعب وعن هذا يقول الشريدة:اطمئنوا يا جماهير الأزرق فهذا الفريق سيكون أمل النادي وسنقطف حصاده جميعا..‏


وبالرغم من المشاجرة التي حدثت بين عضو الإدارة عزيزي العبد الله ومساعد الشريدة سليمان داود قبل أسبوع بمقر النادي إلا أن ما حدث لم يؤثر على مسيرة شبان الأزرق الذي يرى فيه كل من تابعه أنه الأمل الحقيقي والقادم لكرة الفتوة.‏


وآخر كلماتنا هي كلمات العزاء الحارة والنابعة من القلب والتي نتقدم بها للكابتن هشام خلف بوفاة والده مع الإشارة إلى حضور أبو البراء لخيمة العزاء والمشاركة بالواجب.‏

المزيد..