الطليعة كسب المجد

حماة- فراس تفتنازي:الطليعة* المجد 2/1

صالح الطليعة جمهوره بعد الخسارة مع جبلة وحقق فوزاً صعباً على المجد الذي كان نداً قوياً لمنافسه ولم يكن صيداً سهلاً أبداً. فالطليعة بدأ مهاجماً منذ البداية وأثمر‏

ذلك عن هدف لهدافه الأغا عارف الذي استفاد من خطأ مدافع المجد المصطفى بعد أن خطف منه الكرة وسجل لتنتقل الأفضلية للمجد محاولاً التعديل فينظم صفوفه في الوسط عبر القدور والعثمان ويستغل رجا رافع ارتباك دفاع الطليعة فينفرد بالمرمى تماماً ولكن الأحمد يبعد كرته بأعجوبة إلى ركنية وتعود صحوة الطليعة عبر تسديدات العلي والأغا والسليمان التي يتصدى لها السعيد ومدافعيه وبعدها يخترق القاشوش الخاصرة اليسرى للمجد ويمرر الكرة ولا أحلى للأغا الذي يضيع وهو مواجهاً مرمى السعيد ورغم أن البابا يجري بالكرة من منتصف الملعب ويتجاوز الجميع وينفرد ولكنه يسدد فوق العارضة ويختم المجد هذا الشوط عبر حرة الرفاعي التي أبعدها الأحمد إلى ركنية.‏

وفي الشوط الثاني يظهر إصرار المجد قوباً بتحقيق التعادل عبر تسديدات القدور والرافع ولكن الطليعة يبقى مصراً على التعزيز أيضاً فينطلق العلي من اليسار ويحول كرة متقنة إلى الأغا الذي يعجز عن التسجيل وهو أمام المرمى وبهطول الأمطار الغزيرة ترتفع وتيرة المجد عبر نشاط القدور والعثمان وعلي الرفاعي الذي ينجح بتسجيل التعادل بعد أن اخترق الخاصرة اليسرى للطليعة وسدد كرة جانبية ارتطمت برفاعي الطليعة ودخلت المرمى ولكن الطليعة لم يمهله سوى دقيقتين ليعوض له حسام الرفاعي ويسجل هدف الفوز بعد أن استفاد من ركنية السليمان ويبقى الطليعة مسيطراً فينفرد عبود بالمرمى ولكن السعيد كان له صاحياً وقبل النهاية بقليل كاد الحبوباتي أن يسجل التعادل للمجد ولكنه سدد برعونة فوق المرمى.‏

تتمة المشهد:‏

قاد اللقاء الحكم الدولي محسن بسمة وساعده الدولي محمد عتال وعلي أحمد وكان رابعاً الحكم الدولي زياد علولو. وأعطى الحكم البطاقة الصفراء للطليعة (يونس سليمان- غزوان دويك) ونال البطاقة الحمراء إيمانويل (للخشونة) وللمجد (فراس معسعس- عناد عثمان- بشار قدور) ونال البطاقة الحمراء (سامر عوض) للخشونة. وحصرها حوالي ال (10) آلاف متفرج.‏

المزيد..