الضامن: أصبح مكانه مضموناً

صحيح أن الكرة الاتحادية خرجت هذا الموسم من مولد الدوري بلا حمص ولكنها كسبت المواهب والتي تبشر بمستقبل واعد للقلعة الاتحادية. وأثبتت أنها مدرسة كروية ومفرخة للنجوم.


ولعل إحدى أهم المجازفات التي قام بها المدرب حسين عفش القيام بمشاركة أصغر لاعب هذا الموسم في الدوري في المباريات الحساسة والهامة لفريقه وآخرها في البطولة الآسيوية. اللاعب الناشىء» محمد الضامن« الذي لم يتجاوز الثامنة عشر من عمره كان شعلة حماس أمام نجوم وعمالقة الكرة الاتحادية.. وأوضح »الضامن« القول: مع أول مشاركة لي كلاعب أساسي ضمن الجوقة الاتحادية شعرت بالخوف بسبب الضغط الجماهيري الكبير بالإضافة لوجود العناصر المخضرمة بالفريق والتي كانت بالنسبة لي هي أحد عوامل تجاوزي رهبة الخوف والضغط الجماهيري, وأيضاً لعب الكابتن حسين عفش دوراً كبيراً بإعطائي أكثر من فرصة لإثبات وجودي وخاصة بعد أن أنهت الإدارة تعاقدها مع اللاعب العراقي أحمد صلاح وإصابة زميلي اللاعب محمود البيف كل هذه الأمور منحتني الثقة بنفسي وبدأت تزداد يوماً بعد يوم وتابع الضامن حديثه بالقول: صحيح أنني حصلت على لقب هداف دوري الناشئين والشباب والمشاركة مع المنتخب الوطني للناشئين والشباب لكن اللعب في صفوف فريق رجال نادي الاتحاد أمركبير جدا وحلم لأي لاعب أن يكون ضمن التشكيلة الاتحادية فيما اعتبر »الضامن« بأن أهدافه في مرمى فريقي باختكور الأوزبكستاني وفولاذ الإيراني هي الأغلى كونها سجلت آسيوياً.‏


أما عن حظوظ فريقه بمسابقة كأس الجمهورية ققال: لاشك أن فريقنا كان طريقه للدور نصف النهائي صعباً جداً مقارنة مع بقية الفرق ومباراتنا القادمة مع فريق الجيش يوم الخميس بملعبنا ستكون نقطة عبور لنا للمباراة النهائية لملاقاة فريق الكرامة وبالطبع لانفكر سوى بالفوز بعد أن فقدنا المحافظة على بطولة الدوري.‏


وختم موهبة الكرة الاتحادي الناشىء» محمد الضامن« حديثه بالقول لاشك أنه بنادي الاتحاد يوجد مدربون لهم فضل كبير وساهموا كثيراً في وصول هذه المجموعة الشابة للفريق الأول وفي مقدمتهم الكابتن أمين الآتي وعمار أيوبي ولعل الأهم هو جمهور النادي الوفي الذي وقف وصبر على هذه المجموعة لمعرفته التامة بأن هؤلاء الشباب سيكون لهم شأن في الموسم القادم لذلك أتمنى من جماهير الاتحاد عدم الاستعجال على هؤلاء اللاعبين والوقوف إلى جانبهم لأن الشباب هم مستقبل النادي وأخيراً كل الشكر لإدارة النادي التي كان لها الدور الرئيسي بمشاركتنا.‏

المزيد..