السمات الأبرز لكاراتيه الجمهورية ..نجاح التنظيم ومواهب مبشرة لرفد اللعبة

متابعة – محمود المرحرح:مع مرور الوقت بدأت معالم الرؤية التي وضعها اتحاد الكاراتيه ورئيسه جهاد ميا بالوضوح والارتسام بشكل عملي من خلال العمل التنظيمي والإداري على صعيد الاتحاد


وأيضا من خلال البطولات التي باتت أكثر نجاحا منذ فترة على الصعيد المحلي وآخرها وليس أخيرها بطولة الجمهورية للكاراتيه لفئات تحت 18 وفوق 18وتحت 21 عاما للذكور والإناث التي أقيمت في صالة الجلاء بدمشق بمشاركة منتخبات معظم المحافظات والهيئات الرياضية.‏‏



بطولة أشاد الحضور بنجاحها التنظيمي والإداري ووجود مواهب جديدة واعدة، مايعني بان هذه الرياضة تحقق تطورا سريعا وتبني قواعد عريضة لها وتزداد شعبيتها وهذه الأخيرة نلمسها دائما في بطولات الكاراتيه حين تمتلئ مدرجات الصالة بأهالي اللاعبين ومحبي اللعبة .‏‏


محطة مهمة للتطور والتميز‏‏


رئيس اتحاد الكاراتيه جهاد ميا حول هذه البطولة قال:إن بطولات الجمهورية محطات مهمة لجميع كوادر اللعبة لإثبات قدراتهم على التطور والتميز وهي أحد معايير انتقاء مواهب جديدة لرفد منتخباتنا الوطنية لأننا لا نعتمد على أسماء محددة فالنتائج والأداء هما اللذان يفرضان نفسيهما ويؤهلان اللاعب ليكون ضمن صفوف المنتخب الوطني وأشار ميا الى أن اتحاد اللعبة وضمن إستراتيجيته التي أثبتت نجاحها يعتمد على تنمية المواهب في الفئات العمرية الصغيرة لتكون الأساس بعد انتهاء جميع الظروف الصعبة التي تمر بها سورية عامة والرياضة خاصة.‏‏


وجوه جديدة‏‏


رئيس اللجنة الفنية بريف دمشق المدرب علي حشيش أشاد بنجاح البطولة من حيث التنظيم المميز والمشاركة العددية الجيدة ، واعتبر المستوى الفني متوسطا ، لافتا الى أن البطولة أسفرت عن ظهور وجوه جديدة من الجنسين تبشر بالخير للعبة مستقبلا وعلينا متابعة اللاعبين المتميزين والعمل على تخصيص تجمعات لهم لاستقطابهم وتكليف مدربين مؤهلين من اجل رفع المستوى البدني والفني لديهم، إضافة الى توفير فرص الاحتكاك اللازمة لهم لنرتقي باللعبة بشكل أفضل .‏‏


ونوه حشيش بأنه كان يجب تكليف لجنة مختصة لانتقاء اللاعبين المميزين بغض النظر عن ترتيب اللاعب واللاعبة ، وقدم شكره لكل من ساهم بنجاح البطولة وفي مقدمتهم رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي السوري للكاراتيه جهاد ميا الذي تابع جميع مراحل البطولة.‏‏


مراكز أولى‏‏


ولان لكل بطولة نتائجها فقد جاء نجيب عقاد من حلب أولا بالكاتا الفردي لفئة – 18 سنة ومن ثم منتخب ادلب بالكاتا الجماعي ومنتخب اللاذقية في القتال الجماعي وفي القتال الفردي حل أولا كل من عدي قريشي من دمشق لوزن – 50 كغ وخالد شيخ خميس اللاذقية لوزن – 55 كغ ومحمد دهيمش الجيش لوزن – 61 كغ و لؤي محمد من الطلبة لوزن-68 كغ وجعفر الحايك من اللاذقية لوزن – 76 كغ وأشرف مدرك من الجيش لوزن فوق 76 كغ فيما حلت نور عبد الله من ريف دمشق بالمركز الأول في الكاتا الفردي للإناث ومنتخب السويداء في الكاتا الجماعي ومنتخب اللاذقية في القتال الجماعي وفي القتال الفردي نالت المراكز الأولى كل من اللاعبات لوتس قطيني من الجيش لوزن – 48 كغ ومايا قره فلاح من اللاذقية لوزن – 53كغ وليال ديب من اللاذقية لوزن – 59 كغ ونظمية علي بك حلب لوزن زائد 59 كغ وتصدر منتخب اللاذقية ترتيب هذه الفئة تلاه الجيش ثم حلب.‏‏


وفي فئة فوق 18 سنة للذكور وفي الترتيب العام لهذه الفئة جاء منتخب الشرطة أولا و دمشق ثانيا والجيش ثالثا.‏‏


و لفئة – 21 سنة في الترتيب العام جاءت اللاذقية أولا ثم حلب فريف دمشق ثالثا.‏‏

المزيد..