الرياضيون:لاأحـد يسـتطيع فرض الإملاءات على ســورية

دمشق- عبير علي- محمود المرحرح:مازال بعض الأعراب يتوهم أنه قادر على إملاء إرادته على وطننا الحبيب سورية البلد الأكثر ازدهاراً والأغنى حضارة وثقافة في الشرق الأوسط

fiogf49gjkf0d


الدليل الحي على ذلك ماصدر عن الجامعة العربية من قرارات قد يعقد الأمور وهذا القرار رفضته سورية كونها لاتقبل أي مساس بسيادتها وشؤونها الداخلية ولعل اعتراف المراقبين العرب بتعاون القيادة السورية ووجود عصابات مسلحة ترهب الناس في الشوارع والمنازل يؤكد أن هناك تضليلاً إعلامياً مزيفاً ومفبركاً ومخالفاً لحقيقة مايجري في سورية على أرض الواقع ومن جهة أخرى فإن الجامعة العربية ترى بعين واحدة وتقوم بتنفيذ المخططات الغربية الصهيونية.‏‏



وفي ظل هذا التصعيد ضد بلدهم الصامد يواصل الرياضيون استنكارهم للتدخلات الخارجية الأجنبية والعربية في شؤونها الداخلية والاستهداف الذي يهدفون من ورائه إلى إسقاط تجربة المقاومة والممانعة التي شكلت حجر عثرة في مواجهة مشاريعهم الهمجية وفيما يلي بعض الوقفات والكلمات النابعة من القلب ومن وجدان الرياضيين السوريين.‏‏


كلنا فداء للوطن‏‏


محمد معتز شريف مدرب سوري بكرة السلة قال: نداء إلى كل الشرفاء السوريين العمل على الاهتمام بحماية الوطن والحفاظ على الوحدة الوطنية وحماية أمن واستقرار بلدنا والسعي الجاد والسريع إلى إيقاف وإفشال كل محاولات النيل من وحدتنا ومواقفنا الوطنية والقومية وذلك استعداداً لتقديم كل مانملك فداء للوطن وترابه وعزته وكرامته.‏‏


نعم نحن نفتخر ونعتز بشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بحياتهم من أجل الوطن وسطروا أروع صفحات المجد والخلود لأن الشهادة شرف للأسرة وللوطن منوهين بدور الجيش العربي السوري الذي يتصدى للمجموعات الإرهابية المسلحة التي تقوم بتخريب وترهيب الوطن والمواطن..‏‏


نؤكد لكم أننا سنبقى بلداً منيعاً صامداً في وجه كل المؤامرات والمخططات المشبوهة بفضل وعي شعبنا وإرادته الصلبة.. وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن الغالي.. نعم هناك إرادة كافية ومهمة لتنفيذ الإصلاحات وهناك خامات متوافرة قادرة على تنفيذ خطاب السيد الرئيس على أرض الواقع بجدو نشاط لينعكس على الوطن والمواطن وحريته وعزته وكرامته…‏‏


بناء سورية مسؤولية الجميع‏‏


أحمد زينو نادي الجيش المركزي قال: قلبنا وروحنا وحياتنا فداء للوطن وقائد الوطن، والشعب الذي يقف في الساحات دليل كبير على الوحدة الوطنية وتمسك الشعب برئيسه.‏‏


وإن المؤامرة التي تستهدف دور سورية ونهجها الوطني والقومي ونجاحها في مقاومة المشروع الصهيوني في المنطقة مصيرها الفشل وسيعود الأمن والأمان والاستقرار لبلدنا الذي نحبه ونجله وهذا بجهود الجميع من أبناء الوطن،ولابد من قول كلمة وهي الرحمة لشهدائنا الأبرار من الجيش والمدنيين.‏‏


وإن هذا العمل البربري الهمجي الذي ترتكبه العصابات المسلحة ما هو إلا لتعكير استقرار وزعزعة الوحدة الوطنية ومحاولة لضرب الجهود كي لانصل إلى حلول وطنية للأزمة وندعو إلى الوعي والحذر وتعزيز الوحدة والمحبة والتمسك ببرنامج الإصلاح الوطني الشامل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد الذي يركز على بناء سورية لتكون أكثر قوة ومناعة وصلابة.‏‏


لن نركع أبداً‏‏


طارق الخطيب من أسرة نادي الجيش قال: إن الذي يجمعنا هو الوطن والتاريخ المشترك والإرث المتراكم لمقارعة قوى الهيمنة والطغيان .. ونؤكد أن دماء السوريين التي روت تراب الوطن الطاهر تدعو إلى الوقوف صفاً واحداً ضد المشاريع الغربية التي تحاول النيل من صمودنا ومن صمود ومكانة سورية بشكل عام… نحن أقوياء ولاننكسر أبداً لأن والتعاون والتسامح والمحبة توحد القلوب والعقول ضد كل المؤامرات التي تحاك ضد الوطن .. واللقاء مع السيد الرئيس في ساحة الأمويين بدمشق يؤكد حقيقة ومصداقية تلاحم الجماهير حول مفهوم الوطن الذي يعتبر ملكاً للجميع ومن واجبنا كأبناء هذا الوطن الدفاع عن حقوقه وحريته في إطار حرية الوطن وكرامته.. نحن نستنكر كمواطنين سوريين التضليل الإعلامي للقنوات المغرضة والعدوانية في التآمر على سورية من خلال الأكاذيب والافتراءات التي تستهدف التحريض وسفك الدماء .. ونحن الرياضيين نجدد عهد الوفاء للوطن ولقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد بأن نبقى صفاً واحداً نتصدى لجميع الجرائم التي تنال من سيادة الوطن واستقراره على الأرض وفي جميع المواقع السورية وأن نحافظ على كرامة الوطن والمواطن ونحميه بقلوبنا وبدمنا وبعقولنا ولن نركع أبداً لأن سورية ستنتصر بإذن الله..‏‏

المزيد..