الرياضيون:ستزيدنا المؤامرة قوة وإصراراً على محبة الوطن

دمشق- عبير علي- محمود المرحرح …. في خضم الأحداث المتسارعة المتتالية التي تشهدها بلدنا والتي لم تزد بلدنا وشعبنا إلا قوة وإصراراً على المضي خلف مسيرة الإصلاح التي يقودهــــا‏

fiogf49gjkf0d


السيد الرئيس بشار الأسد، ويبقى الرياضيون في هذه المعادلة رقماً صعباً يقفـــون بكل قوة مع قائدهم‏‏


مؤكدين أن الرياضة ثقافة وحياة ولهذا سيقفون بالخط الأول للدفاع عن وطنهم الحبيب والرد على من‏‏


يحاول التشويش.‏‏


مسيرات شعبية وطنية في كل المحافظات تؤكد أن الرياضيين مؤمنون بقضاياهم الوطنية وعلى أنهم في صلب‏‏


عملية التطوير..‏‏


للآخرين نقول ألا تعتبرون‏‏


خالد لحلح عضو اتحاد الرياضات الخاصة:‏‏


ماتتعرض له بلدنا الحبيبة سورية هو مؤامرة حقيقية فعلاً تم التخطيط لها منذ سنوات وعلى مستوى عال‏‏



بزعامة اللوبي الصهيوني وأميركا والغرب وذلك بعد انتصار المقاومة في لبنان على العدو الإسرائيلي الغاشم‏‏


ولأن سورية وقفت موقفاً داعماً ومشرفاً مع المقاومة أراد هؤلاء ضرب رأس الصمود في المنطقة وثنيه عن‏‏


مواقفه فاختاروا هذا الطريق المشين وقاموا باستئجار فئة من الناس(أصحاب السوابق) والمحكومين وزودوهم‏‏


بالسلاح والمال في سبيل تخريب هذا الوطن وقتل أبنائه وللأسف تجاوبت معهم الأقلية من الاناس البسطاء‏‏


وانجروا خلف إغراءاتهم بعفوية غير مدركين إلى أين هم ذاهبون لكن سرعان ماعاد منهم إلى رشده وأدرك‏‏


خطأه وتراجع وبرأيي كل من يقوم بعمل يضر بأمن واستقرار الوطن يكون خائناً لوطنه ومتآمر عليه.. وفي‏‏


هذه الظروف علينا جميعاً أن نعمل كفريق واحد ومطاردة هؤلاء المخربين المجرمين ونصيحتي إلى أبناء شعبنا‏‏


وإخوتنا في سورية المغرر بهم أن ينظروا إلى البلاد العربية ماذا ا استفادت سوى الدمار والخراب والفتنة‏‏


العراق تونس مصر ليبيا ألا تعتبرون.‏‏


متمسكون بجدار‏‏


الوحدة الوطنية‏‏


موسى الزعبية مدير اتحاد المبارزة:‏‏


ان الاسرة السورية والرياضية واللحمة الوطنية بأمس الحاجة اليوم لان تهدئ من اندفاعات الغضب‏‏


والتحديات ونتمسك بالوحدة الوطنية ملاذا ومصدر قوة وتتجه بتصميم وعزم الى الاخذ بالاصلاحات‏‏


المطروحة لتصنع من سورية وطنا للديمقراطية والحرية والانساية في ظل اللحمة لاغلاق الابواب امام‏‏


التحديات الخارجية ايا كان مصدرها والخروج من الازمة الراهنة اكثر قوة واكثر كفاءة على خوض معترك‏‏


المستقبل الافضل.‏‏


ونحن الرياضيين لدينا القواسم الوطنية المشتركة خاصة في التوجه نحو الاصلاحات المطروحة من قبل السيد‏‏


الرئيس بشار الأسد سوف تزيد اللحمة الوطنية قوة وهذه اللحمة هي التي تشكل دعامة الاستقرار لاننا‏‏


جميعا نريد سورية مجتعما متآخيا موحد الصف تسوده الديمقراطية منيعا على اي تدخل خارجي ويتساوى‏‏


الرياضيون السوريون جميعا في ظل علم سورية الشامخ الابي في المحافل الدولية.‏‏


والرياضة السورية قد تكون لها ايجابيات وقد تكون لها سلبيات لكنها بداية الطريق نحو المستقبل والصورة‏‏


التي ســيقودها الرئيس الأسد لصنع التحولات الســياسية والاقتصادية والرياضية في هذا المجتمع.‏‏


ونؤكد ان من يدرك موقع سورية الجغرافي في وسط هذه المنطقة ومن لا يدرك ان زعزعة استقرار سورية‏‏


والاسهام بهذه الزعزعة يضر بمصالح كل من يسعى الى ذلك.‏‏


وعلينا تفويت الفرصة على من يجلس في الخارج ويحيك لنا الفتن في الداخل مستغلين قضايا مطلبية في‏‏


الشارع لصالح اجندة خارجية ومآرب ترتكز الى مؤامرة ادواتها الفتنة الطائفية.‏‏


وعند السعي للمطالبة بالاصلاح لابد من ملاحظة بعض الضوابط وهي ان يكون هذا التوجه والمطالبة من‏‏


داخل الدولة والا تكون الدعوة له مرتبطة بدعوة خارجية.‏‏


التلاحم الوطني‏‏


جمال طراد مدرب منتخب سورية للكيك بوكسينغ:‏‏


إن هذه المحنة التي يمر فيها قطرنا الغالي ماهي إلا غيمة عابرة وبإذن الله ســيعود الأمــن والأمــان‏‏


لهذا البلد بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد قائدمسيرة الإصلاح والتطوير.‏‏


ونحن كرياضيين مع هذه المسيرة نمشي قلباً وقالباً وبكل عزيمة بتلاحمنا وتعاضدنا مع بعضنا البعض بكل‏‏


أطياف شعبنا واختلاف مشاربه ومذاهبه وطوائفه لنشكل كتلة واحدة قوية تسمى سورية ونقف في وجه‏‏


كل أنواع المؤامرات وأشكالها ولتبقى سورية بلد القوة والممانعة حرة مستقلة عصية على الأعداء بقوة‏‏


شعبها وحكمة قائدها.‏‏


ورغم الظروف الحالية فإن النشاطات الرياضية لم ولن تستكين لها وهي مستمرة ونحن كرياضة كيك‏‏


بوكسينغ أقمنا بطولات عديدة على مستوى محافظة الريف والجمهورية وليفهموا بأننا شعب يحب وطنه‏‏


ويموت من أجله للحفاظ عليه.‏‏


تحت سقف الوطن‏‏


معتز ياسين عمر مدرب بناء أجسام:‏‏


يتعرض وطننا الحبيب لحرب شبه عالمية أشعلتها قوى الاستعمار والامبريالية مستخدمة فيها كافة الوسائل‏‏


الإعلامية والسياسية والاقتصادية وذلك بهدف كسر منعة الوطن وتمزيقه وحرفه عن الخط القومي وفصله‏‏


عن خط المقاومة والممانعة لضمان أمن الكيان الصهيوني وبسط سيطرته على المنطقة من خلال شرق أوسط‏‏


جديد تكون إسرائيل هي الدولة الوحيدة القوية فيه.‏‏


نتمنى أن يعي الرياضيون والشباب السوري هذه المؤامرة الخسيسة التي تستهدف هيبة الوطن وعزته‏‏


وكرامته ويعلمون أننا يد واحدة تحت سقف الوطن وخلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشارالأسد راعي‏‏


عملية الإصلاح والتطوير ومامن شك بأن وعي الشعب السوري ووحدته وعدم انجراره للفتنة الطائفية‏‏


وبفضل منعة جيشنا العقائدي وبسالته سوف تخرج سورية من هذه الأزمة أقوى وأمنع وسوف تتحطم كافة‏‏


المؤامرات على صخرة منعتها وعزتها.‏‏


متطوعون لخدمة الوطن‏‏


عدنان العوض بطل الرياضات الخارقة:‏‏


أنا لاعب سوري أقوم بتحطيم أرقام عالمية وقياسية أهدف من ورائها رفع شأن بلدنا وعلمناالوطني‏‏


السوري عالياً في كل دول العالم ولنلفت انتباه العالم بمالدينا من قدرات خارقة.‏‏


نحن رياضيو هذا البلد مؤمنون بوطننا وعروبتنا بناء أرضنا ووحدتنا ولهذا كله سنبقى الأقوياء ولنرسل‏‏


رسالة إلى المعتدين في الخارج بأننا كشعب سوري سنضحي بكل مانملك من أجل قضية الأرض والعرض‏‏


والكرامة ونفدي قائد وطننا السيد الرئيس بشار الأسد بدمائنا وأرواحنا .‏‏


ولأني ابن هذا الوطن فسأبذل مابوسعي للارتقاء بمستوى الرياضة الوطنية ولنجعلها في خط المنافسة العالمية‏‏


وسنظل متطوعين دائماً لخدمة الوطن.‏‏


حماك الله يا وطني سورية حماك الله ياأسدنا وقائدنا وأدامك ذخراً للوطن والمواطنين.‏‏

المزيد..