الدوري السوريا للمحترفين بكرة القدم – المرحلة /22/

التشكيك رافق فوز الأخضر:-من اللاعبين الذين أثبتوا جدارتهم وإخلاصهم مع نادي عفرين لما يتمتع به من مواصفات اللاعب المثالي من أخلاق عالية ووفائه

للفانيلة الخضراء ومحبة الجميع في النادي له, يسجل من أشباه الفرص مهاجم قناص, إنه اللاعب ابراهيم الحسن ثاني هدافي المجموعة الشمالية برصيد 11 هدفا الذي اصطادته الموقف الرياضي في إحدى الحصص التدريبية فتحدث قائلاً: كان هم الجميع في النادي الصعود وأخيراً الحمد لله تحقق الحلم ولم يكن طريقنا مفروشاً بالورد بل اعترضت مسيرته صعوبات عانى منها الفريق ولكن بجهود الجميع استطعنا التغلب عليها وخاصة عندما ترك الكابتن فاتح الفريق والدوري (شغال) ولكن بخبرة الآلاتي فقد استطاع أن يقود الفريق بكل حنكة ودراية وكانت لمساته واضحة على الفريق مع مرور الأيام وكحلها بالصعود وباعتراف الجميع من في النادي إلى جانب قلة الموارد التي كانت تدخل صندوق النادي مشكلة النادي الأساسية. وأضاف رئيس النادي كان يحمل الحمل لوحده وبقية أعضاء الإدارة لا تعرف عنهم شيئاً, وأكد بأن الفريق يحتاج إلى لاعبين لهم أسماؤهم ووزنهم لتدعيمه عندما سيلعب بالأضواء, وأعتبر بأن هدفه على الميادين إياباً هو الأغلى لأنه حسم البطولة قبل مباراة الفريق مع الجهاد, واعتبر استدعائه للمنتخب بأنه شرف كبير لي ارتداء قميص الوطن الحلم الذي كان يراودني من صغري أتمنى أن أكون عند حسن ظن القائمين على منتخبنا, وتوجه برسالة في ختام حديثه لجماهير النادي قائلاً: أشكركم فقد كنتم فاكهة المباريات وكان لكم الدور الأكبر على نتائج الفريق فكنتم حاضرين بالتشجيع الأخلاقي والمثالي في مدينة حلب وخارج مدينة حلب.‏

المزيد..