الدهمان: حكام أجانب للمباريات الحساسة الختام:يجب إعادة النظر بموضوع الإنذارات

المدرب الوطني »محمد دهمان« قال:


الإحتراف الذي يطبق في كل الأندية غير نظامي‏


ومازال ناقصاً لأنه يقوم بالفائدة للأندية التي تملك ريوعاً مادية كبيرة فيما يظلم أغلب الأندية التي ليس لديها القدرة على تغطية نفقات الإحتراف وأتمنى أن يناقش موضوع حقوق اللاعب والمدرب وخاصة أن هناك عقود نظامية بين الطرفين ورغم هذه العقود النظامية التي تضمن هذه الحقوق فإن الوضع يبقى على ما هو عليه لأن المكتب التنفيذي هو الذي يتحكم بعقد اللاعب والمدرب , ولعل الأمر الأهم هو كيفية تسمية الأندية لبعض المدربين لايملكون شهادات تدريبية وغير ملتزمين بأي دورة تدريبية وهذا الأمر سبب رئيسي في تراجع الكرة. ويجب أن يكون برنامج الدوري مقدس ومعرفة اتحاد الكرة ببرنامج الدورات الدولية والمباريات الودية وكافة البطولات التي تقام أثناء الدوري كي لاتقع الأندية في مشاكل. ومن المفروض أن يكون هناك حوافز للفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى بالإضافة لبطل الكأس. أما الموضوع الأهم هو موضوع الحكام الذين تغيب عن بعضهم النزاهة في التحكيم ويجب أن يتخذ قرار بعدم تسمية أي حكم ضمن الكوادر الإدارية لأي نادي لأن هذا الغرض يتسبب بحدوث مشاكل كثيرة. ويجب إلغاء قرار العقوبات المادية على الأندية لأن بعض الأندية التي لاتمتلك حضوراً جماهيرياً كثيفاً تتكبد خسائر فادحة مادياً وقد تستقرض بعض الأمور لتغطية العقوبة المادية. تحديد رواتب المدربين الوطنين ابتداءاً من فرق القاعدة. أما الأمر الأهم فهو يجب إحضار حكام أجانب لتحكيم المباريات الحساسة في الدوري.‏


المدرب الوطني محمد ختام قال: إن هذا المؤتمر هو بمثابة تغيير مسار الكرة السورية وأتمنى أن لايكون مؤتمراً تقليدياً وعليه أن يخرج بقرارات تكون داعمة للأندية والمنتخبات لأننا ما زلنا متأخرين كروياً. ولعل أهم الأمور أو المقترحات التي يجب الأخذ بها هي تهيئة الأجندة قبل ونهاية الدوري وتثبيت روزنامة الدوري واحترامها وأيضاً إيجاد الحوافز والجزاءات بحق الحكام في نهاية كل شهر بعد التقييم. وموضوع الإحتراف يجب أن يأخذ حيزاً كبيراً من الإهتمام وخاصة بموضوع احترام عقود اللاعبين والمدربين بشكل قوي وواضح.‏


أما المقترح الأهم هو موضوع النظر في الإنذارات لما لها من أهمية على الأندية لاسيما اللاعبين المحترفين ويجب إعطاء فرصة للاعب الذي حصل على إنذار ومر عليه ثلاثة أو أربعة مباريات ولم يحصل على إنذار سابق يسقط عنه إنذار سابق وهذه ناحية مهمة جداً وحافز كبير للاعب على أن يبتعد بالحصول وبسهولة على إنذار , علماً أن هناك إنذارات ظالمة ومجحفة بحق اللاعب وذلك يكون بمثابة التعويض. أما ما يخص موضوع التكريم يجب أن تقام مهرجانات احتفالية قبل بداية الدوري ونهاية الدوري ويتم خلال الإحتفاليات تكريم الفرق الفائزة واللاعبين المميزين ومن يستحق التكريم من لاعبين وحكام ومدربين.‏

المزيد..