الحكيم يستجدي نصف ساعة من وقت الحبوباتي

رامبو في البرتقالي.. أيمن حكيم جاء مدرباً ومنقذاً وسلّمت له مفاتيح القلعة البرتقالية لكن مشواره مع فريق الوحدة قد يكون مفخخاً ومليئاً بالألغام.


يقول الحكيم: يجب أن أعترف أنني في سباق مع الزمن ومع المباريات الملتهبة بحثاً عن نتيجة إيجابية ترأب الصدع النفسي الذي أُصيب به اللاعبون ولتجاوز تراكمات المباريات السابقة..‏


الحكيم يدرك أنه يحمل بيده قنبلة موقوتة وقد هيّأ نفسه لانفجارها بأي لحظة لذلك بادر إلى طلب المساعدة من السيد خالد حبوباتي ليستطيع الصمود وكلّ ما طلبه من السيد حبوباتي هو الجلوس مع اللاعبين لمدة نصف ساعة للاستماع إلى همومهم ومشاكلهم ويتكفّل – أي الحكيم – بعدها بأن تصبح أمور الفريق على ما يرام.‏


الحكيم كرر طلبه وإلحاحه أكثر من مرة على أن يكون هذا الاجتماع قبل مباراة الفريق مع الاتحاد يوم الجمعة القادم وهو – أي الحكيم – ينتظر ردّ الحبوباتي بفارغ الصبر!‏

المزيد..