الحقيقة مرة فلا تغرنك المظاهر..

من البعيد يأتي الخبر: رغم مشاركة 18 دولة متمرسة بالملاكمة


يصل ثلاثة من ملاكمينا إلى الدور النهائي فتغرد في داخلنا زغرودة فرح.. ثم يتأكد الأمر فلقد حمل ملاكمونا في دورة قوية فضيتين وبرونزية فتظن الملاكمة بخير..‏


الفرحة لن تطول ففور عودة بعثتنا سنصدم بحقيقة مرة عبر عنها رئيس اتحاد الملاكمة كامل شبيب عندما اجتمع مع الملاكمين قبيل المشاركة وقال لهم: الفوز ببطولة الجمهورية لايعني أننا وصلنا للمستوى المطلوب ولايعني أن ماشاهدناه على حلباتها ملاكمة قادرة لإثبات نفسها دولياً.. مؤكداً أن ما يقدمه ملاكمونا على حلباتنا المحلية إذا ما استمر على هذا النحو لايأتي بنتيجة على الحلبات الدولية ولنكن صريحين راجعوا أنفسكم لنعرف كيف تأتي الميداليات..‏


وبالفعل وبمجرد النظر إلى باطن نتائجنا وحيثياتها نجد أن الشبيب محقاً.. فالوتار »أحمد« بطلنا المخضرم خسر النزال الوحيد الذي لعبه ومع ذلك نال الفضية لأنه وصل إلى الدور النهائي بطريقة الباي »أي دون أن يلعب أي نزال«.‏


أما مصطفى الفرا فلقد لعب نزالين فاز بالأول بالنقاط العادية ليخسر الثاني بالنقاط العالية وحمل الفضية.‏


وحده محمد ضميرية من فاز بنزالين في البطولة وحمل برونزيتها عندما خسر نزاله الثالث.. فيما خرج باقي ملاكمينا من الدور التمهيدي ومن نزالهم الأول..‏


لهذا فكر الشبيب بصوت مرتفع فقال: فور عودتنا من التايلاند سأضع المكتب التنفيذي بحقيقة وضع الملاكمة وسأحاول معهم أن يكون المعسكر التدريبي لمنتخب بكامل أوزانه مع الرديف لتكون العملية التدريبية ناجحة لأن اعتماد ملاكمين وثلاثة في المعسكر لايجدي نفعاً للإستحقاقات الهامة القادمة.‏

المزيد..