الحسون لن يطير إلى تركيا ..فخاب أمل الملاكمات

ضاع تعبك يا حسون..ولكن هكذا أفضل معادلة من طرفين…


الأول:أن صبحي حسون مدرب تجمع نواعم الملاكمة قصد اتحاد اللعبة وتابع على مدار يومين إجراءات سفر ملاكماته للمشاركة بدورة تركيا للملاكمة وهي‏


المشاركة الخارجية الأولى لهن بعد أن حدد المشاركة بثلاث ملاكمات هن رشا سعيد و نهرين زكريا و ناديا حمادة و الإدارين صبحي الحسون وعدنان شيخو يرافقهما مترجم وعمل على أخذ الموافقات اللازمة غير مكترث بالتكاليف التي قرر أن يدفعها من جيبه الخاص بعد أن اعتذر الجميع عن تمويلها في سبيل ألا يظهر كاذبا أمام لاعباته كما يقول فيصدق ولو لمرة واحدة…وبالفعل نجح بإنجاز كل الإجراءات اللازمة للسفر…ولكن المفاجئة في الطرف الثاني من المعادلة.‏


فمن باب الحرص على الملاكمات وسلامتهن خاطب رئيس اتحاد الملاكمة نظيره التركي لإعلامه باسم الفندق الذي سيستضيف الملاكمات وتزويده بأسماء الدول المشاركة فكان الجواب:بأن إسرائيل مشاركة وبمنتخبي السيدات و الرجال فألغيت المشاركة فورا..وهنا امتعض الحسون لأنه سيعود لملاكماته بوعد أخر لم يتحقق..وسر لأنه عرف بحقيقة المشاركة قبل أن يذهب فوفر على نفسه التكاليف أولا و الإرهاق ثانيا والإحراج من أن يعود يخفي حنين ثالثا كما حصل مرات عديدة مع ألعاب كثيرة…‏


الشامي على حلبات الملاكمة‏


لا شك أن الصورة قد أتضحت الآن وعرف الجميع لماذا تابعنا أخبار الملاكم الأولمبي ناصر الشامي رغم العقوبة التي لحقت به فلأننا بالميدان كسبنا الرهان فالشامي على حلبات ملاكمتنا من جديد فقد تمت الموافقة على عودته والعفو عنه بعد أن عقد اتحاد الملاكمة اجتماعا مع المكتب التنفيذي بحث خلال وضع الملاكم وإمكانية عودته من ناحية لتطرق إلى مواضيع أخرى من ناحية ثانية لذلك كانت نصائح اتحاد اللعبة للشامي بسيطة سهلة:واظب على التدريب وكرس له كل وقتك – طع مدربيك بكل ما يطلبونه منك – لا تستمع للأحاديث وكلام الآخرين كما في السابق وتتأثر بهم – أجعل علاقتك مع الاتحاد صريحة واضحة فبهذا يا ناصر ستعيد الكرة بأولمبياد بكين بميدالية أكثر لمعانا..‏

المزيد..