الجيش ثبت حطين والشعبو قبل شباك عشه الأول

لم يستطع فريق حطين العودة إلى دائرة المنافسة وتجمد رصيده عند (11) نقطة بعد إن تلقى خسارته الثانية هذا الموسم أمام الجيش الذي حقق فوزه الثاني عن التوالي والثالث هذا الموسم..


مجريات الشوط الأول جاءت متقاربة بعض الشيء مع أفضلية نسبية للجيش الذي امتد عبد الشعبو والزينو وبمساندة واضحة من الحاج مصطفى وأوجد لنفسه أكثر من فرصة للتسجيل فراحت خلفية الشعبو بعيداً عن المرمى وأبعد دفاع حطين خطيرة أخرى وتدخل القائم بوجه كرة الزينو الدقيقة الأخيرة من الشوط ولم يكن حطين متفرجاً في هذه المباراة وأجاد الارتداد السريع واستفاد من أكثر من ركنية بتشكيل خطر حقيقي على مرمى الأزهر الذي تصدى ببراعة لها إلا أن أخطر الفرص الحطينية كانت للسيد بيازيد من انفرادة, وكالعادة رضوان الأزهر كان حاضراً..‏


في الشوط الثاني ترجم الجيش أفضليته وأحقيته بالنقاط إلى فوز صريح بهدفين سجل ءأولهما زياد شعبو بالدقيقة 500) بعد أن كسر نهاد الحاج مصطفى التسلل بطريقة رائعة وواجه المرمى وبدل أن يسدد حول الكرة للشعبو المندفع من خلفها وأطلقها قنبلة فجر بها الشباك الحطينة ولم يتراجع إيقاع الجيش بعد هذاالهدف بل استمر مهاجماً طالباً المزيد من الأهداف للاطمئنان على نتيجة المباراة واستفاد من ارتباك دفاع حطين واخترق محمد زينو من عمق هذا الدفاع وواجه الهندي حارس حطين وسجل هدف فريقه الثاني وبدل أن ينتفض حطين للتعويض بقي أداؤه بطيئاً وإيقاعه مملاً ولم يستطع الوصول إلى مرمى الأزهر في هذا الشوط إلا قليلاً وفي أخطر وصول كاد أحمد ديب في الدقيقة الأخيرة أن يسجل هدف الشرف لفريقه إلا أن كرته مسحت العارضة.‏


وبشكل عام فقد نجح فريق الجيش بالحفاظ على صحوته التي بدأت الأسبوع الماضي بفوزه الكبير على الوحدة في الوقت الذي استمر فيه انحدار نتائج فريق حطين بدءاً من خسارته أمام الحرية ومروراً بتعادله مع القرداحة ووقوفاً بالأمس عند خسارته أمام الجيش…‏

المزيد..