الجلاء هو الرابح بالتأكيد

فرح الكثيرون لنجاح نادي الجلاء في تجديد تعاقده مع لاعبه ميشيل معدنلي بعد المعلومات المتضاربة

fiogf49gjkf0d


التي كانت تشير إلى امكانية انتقاله إلى نواد أخرى و غالباً خارج القطر إلا أن ميشيل وحسب تصريحه فضل البقاء بالجلاء ضمن شروط مالية معقولة حسب وصفه مشيراً إلى الراحة و الاستقرار اللذين شعر بهما في ناديه خصوصاً أن تفاصيل العقد تشير إلى إيداع كامل مبلغ التعاقد عن السنوات الأربع في حسابه , على أن يقوم بقبض الدفعات بما يتناسب مع كل سنة لعب , إلا أن ما لم يكن بالحسبان هي المعلومات التي تداولها البعض في حلب بأن ميشيل في حقيقة الأمر لم يتلقَ أي عروض خارجية و أن كان هناك فكرة ليلعب بدوري الدرجة الثانية بألمانيا فإن هذه الفكرة قد تبرت بعد تعرضه للإصابة التي وصفها بعض الأطباء بأنها غير قابلة للشفاء الكامل , و بأن ميشيل عندما سيعود للعب سيلعب بنسبة ستين إلى سبعين بالمئة من امكاناته الفنية , و هو الأمر الذي أدركه ميشيل تماماً و بأن فرصة اللعب خارج سورية أصبحت ضعيفة , و بأن العرض المقدم إليه من نادي الجلاء لا يمكن لناد آخر في سورية تقديمه له , فما كان منه إلا الموافقة الفورية على العرض و آمال الشفاء و العودة إلى الصالات تحيط به , و حافزه هو الرقم الكبير الذي خصصه له , و لم يفت البعض التذكير بما فعله أحد لاعبي الارتكاز عندما أدعى بأن إصابته في مراحل علاجها الأخيرة و بأنه سيلعب مع فريقه , فقبض مبلغاً محترماً ووضعه في جيبه ليصرح بعد ذلك بأن إصابته لم تشف , نرجو من الله تعالى أن يكتب لميشيل الشفاء حتى يعود لصفوف منتخبنا الوطني و حتى لا تظلم إدارة نادي الجلاء والشركة الراعية للنادي بواقع إصابة ميشيل.‏‏

المزيد..