التحضيرات والاستعدادات المكثفة لاستضافة البطولة الدولية للكيك بوكسينغ بعنوان «سورية بلد السلام»

دمشق – مالك صقر: لا تزال الاستعدادات جارية على قدم وساق من اجل استقبال سورية لضيوفها الكرام في حدث هام ورائع باستضافة البطولة الدولية للكيك بوكسينغ، بعد انقطاع لأكثر من 7 سنوات ، وكما هو معهود ومعروف عن دمشق العروبة،



دمشق التاريخ والحضارة ودمشق عرين الأسد، بحبها وصدقها وكرمها باستقبال ضيوفها من مختلف الدول العربية الشقيقة والدول الآسيوية والأوروبية الصديقة، كما اعتادت أن تستقبلهم بالترحاب والحضن الدافئ رغم كل الجراح، بعد أن نالت ثقة استضافة هذا الحدث العالمي الهام. و ليس بجديد على سورية الأسد، أن تستضيف مثل تلك البطولات، فمنذ أن خطت رياضتنا خطواتها الأولى، كانت سورية سباقة لاستضافة أقوى البطولات العربية والدولية والقارية والمتوسطية والعالمية، لكن الجميع يعلم ويدرك مدى بشاعة الهجمة والمؤامرة من أكثر من 180دولة ومدى تأثيرها ليس على قطاع الرياضة فحسب بل في كل مجالات الحياة ؟‏


ثلاث قنوات تلفزيونية‏


وعن هذا التحضيرات والاستعدادات ذكر رئيس الاتحاد الكيك بوكسينغ منار البذرة قائلاً : في اجتماعنا الأخير في مقر الاتحاد العربي ببيروت والذي حضره كل من الدكتور علي عباس والسيدة ريم الصباغ ووسيم قضماني ممثلا عن الشركة المنظمة للحدث مع رئيس الاتحاد العربي للمواي تاي سامي قبلاوي وأمينه العام الأستاذ قاسم النونو اضاقة إلى مساعده الأستاذ معتز عبيد ، حيث تم خلال الاجتماع بحث التفاصيل الإدارية والفنية كما تم الاتفاق على تسمية الحدث (سورية بلد السلام) ومن المتوقع أن يشارك أبطال عرب وآسيويون وأوروبيون وسيتم نقل وقائع البطولية فضائيا ومباشرة على ثلاث محطات تلفزيونية، اثنتان من سورية وواحدة من لبنان وبحضور ممثلي الاتحادات الدولية والأوروبية والعرب وسيتم عقد مؤتمر صحفي في بدمشق للإعلان عن موعد البطولة رسمياً والدول المشاركة وستتوجه الأمانة العامة للاتحاد العربي بتوجيه الدعوات لتنسيق مع الاتحادات المعنية لتسمية أبطالها المشاركين،‏


ولفت البذرة في حديثه بالقول: ونتيجة ضغط روزنامة الاتحاد الدولي تقرر رسميا إقامة البطولة الدولية في سورية في الأول من شهر أيلول المقبل بمشاركة عدد كبير من المنتخبات العربية والآسيوية والأوروبية بدلاً من الشهر الحالي.‏


وأضاف البذرة: منتخباتنا في الكيك بوكسينغ والمواي تاي والإم إم آي داخل الحلقة جميعها تخضع لمعسكرات مغلقة واستعدادات مكثفة ، ويشرف عليها مدربون لزيادة القدرة البدنية والفنية للاعبين ليكونوا في جهوزية كاملة للبطولة المنتظرة وبطولة آسيا للصالات المغلقة التي ستقام في تركمانستان نهاية أيلول القادم.‏


وأشار البذرة إلى أن اتحاد اللعبة سيقيم دورة دولية للتدريب والتحكيم للعبتي المواي تاي والإم إم آي في الخامس عشر من الشهر الجاري لتأهيل الكوادر الذين سيخضعون للفحص من قبل الاتحاد الدولي مبينا أن لهذه الدورة أهمية كبيرة لكونها ترفع من سوية كوادر اللعبتين وتوفر عليهم تكلفة السفر والجهد وستكون بإشراف خبراء من لبنان على رأسهم رئيس الاتحاد العربي سامي قبلاوي إضافة إلى خبير أميركي.‏


وتابع البذرة انه ستتم على هامش البطولة الدولية إقامة دورة تحكيم وتأهيل بإشراف رئيس الاتحاد الدولي للعبة الإم إم آي لمساعدة كوادرنا على المشاركة في جميع البطولات التي يقوم بها الاتحاد الدولي لاحقا.‏


الدعم ضروري‏


من جهته أكد مدير شركات مجموعة العزيز الراعي الرسمي للبطولة ياسر عباس أنه من واجب المؤسسات الاقتصادية دعم الرياضة السورية وفي هذا الإطار يأتي دعم شركة العزيز لرياضة الكيك بوكسينغ، مشيرا إلى أن الرعاية تأتي لأن الرياضي سفير يحمل رسائل فحواها أن رياضتنا حاضرة بقوة رغم همجية الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية وفي الجانب الآخر سينقل اللاعبون المشاركون من الدول الأخرى لشعوبهم مدى عراقة وأصالة سورية.‏


وكان نائب رئيس الاتحاد الدولي للكيك بوكسينغ رئيس الاتحاد الآسيوي ناصر نصيري زار سورية في شهر آذار الماضي واطلع على واقع المنشآت الرياضية وقال: إن الرياضة السورية أثبتت جدارتها في معظم الألعاب ولا سيما الفردية منها وعلى رأسها الكيك بوكسينغ وان الاتحاد الآسيوي يدعم إقامة البطولة الدولية التي ستكون الانطلاقة لاستضافة بطولات أخرى.‏


أبطالنا جاهزون‏


وبدرونا نقول: لكونها استضافة مهمة وخاصة في هذا الوقت و الظروف الصعبة التي تمر بها رياضتنا كنتيجة حتمية للأزمة التي يعيشها وطننا الحبيب فإن منتخبنا الوطني للكيك بوكسينغ للعام الثاني أكد وجوده على الساحة الآسيوية والمتوسطية ما يجعلنا نتفاءل خيراً بلاعبي المنتخب الذين سيمثلون الوطن في هذا الاستحقاق خاصة أنه يقام على أرضنا وبين جمهورنا وبالتالي ستكون مهمته مضاعفة لإحراز الفوز و تقليد جيد الوطن بالميداليات الملونة والبراقة ومن جهة ثانية لنثبت للعالم أن سورية قوية بشبابها ومهما حاول الحاقدون التآمر عليها منذ عدة سنوات ستبقى منارة العالم شاء من شاء وأبى من أبى.‏


بقي أن نذكر إلى أن منتخب سورية للكيك بوكسينغ أحرز هذا العام ذهبيتين وفضيتين وسبع برونزيات في البطولة العربية التي أقيمت في شهر نيسان الماضي في لبنان وذهبيتين وفضية وست برونزيات في بطولة آسيا التي أقيمت في شهر أيار الماضي في تركمانستان وسبع ذهبيات وخمس برونزيات في بطولة المتوسط التي أقيمت في شهر أيار الماضي في لبنان.‏

المزيد..