البيازيد خطف فرحة الواحداويين

حطين الوحدة (3*3)


أجاد الوحدة السباحة في بحر حطين الهادىء ونجح في استغلال فرصه بطريقة مثالية وكاد يعود إلى العاصمة بثلاثة نقاط ثمينة لكن نجم حطين‏


والمباراة سيد بيازيد أعاد الفرحة للحطينيين الذين اعترضوا على الهدف الثالث للوحدة بداعي التسلل, بعد مباراة مثيرة في مجرياتها دراماتيكية في أحداثها رفعت الأهداف الستة من حرارتها, وشهدت سبع بطاقات صفراء وتوقفت ست دقائق لاعتراض الجمهور على قرارات الحكم, وجاء شوطها الأول عامراً بالأهداف التي افتتحها حطين عبر مهاجمه العراقي جمعة عباس في (د 3) عندما انبرى لكرة العزيم وأودعها المرمى, لكن الوحدة لم يمهل مستضيفه حطين سوى دقائق قليلة حتى سجل هدف التعادل في (د 10) من كرة ساقطة لعبها المعتوق وحولها الزامبي بيتر مونتيل إلى المقص الأيسر لمرمى حطين, بعدها تبادل الفريقان الهجمات ونجح الوحدة في تسجيل الهدف الثاني في (د 20) من تمريرة حاسمة لماهر السيد واجه بها مونتيل الحارس عماد عيسى وأرسلها بعيدة عن متناوله إلى أقصى الزاوية اليمنى, ولم تتوقف لغة الأهداف حتى ترجم البيازيد بخبرته في (د 32) كرة مباشرة لعبها أرضية عن يمين البيروتي مسجلاً هدف التعادل الثاني لحطين بعدها اتيحت للبيازيد فرصة خطرة جداً وأرسل كرته ساقطة إلى المرمى الخالي لكنها علت العارضة والثانية رأسية لمونتيل انحرفت قليلاً عن القائم الأيسر.‏


وفي الشوط الثاني تابع الفريقان ألعابهما الهجومية لتسجيل هدف التقدم وأتيحت للفريقين عدة فرص أكثرها لحطين عبد البيازيد مرتين والخضرة الذي أرسل كرة إلى المرمى الخالي انحرفت عن القائم الأيمن مقابل تسديدة لمحمد رزاق ورأسية لمونتيلا علت العارضة, وبعكس المجريات ومن كرة مباشرة في (د 71) لعبها ماهر السيد تطاول إليها جمال معو برأسه وأودعها المرمى, لكن لاعبي حطين وجمهوره اعترضوا على الهدف بداعي التسلل وتوقفت المباراة على أثرها ست دقائق لتستأنف المباراة من جديد وسط هجوم حطيني ضاغط من العمق والأطراف أرهقت دفاع الوحدة وحارسه البيروتي الذي شكلت الكرات الحطينية العرضية خطراً كبيراً على مرماه, وكاد مونتيل أن يطلق رصاصة الرحمة ويسجل الهدف الرابع عندما انفرد وسدد برعونة فوق العارضة لكن الدقيقة (98) شهدت توغلا للبيازيد ضمن منطقة الجزاء فعرقله المعتوق واحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها البيازيد نفسه إلى هدف التعادل وسط فرحة عامرة لجمهور حطين على المدرجات.‏


تتمة المشهد:‏


قاد المباراة الحكم محمد نايف الحلبي وساعده وائل جبارة وحسام فريح وعبد الله عريان حكماً رابعاً وأنذر الحكم كلا من أحمد ديب وأحمد حاج محمد وهشام عابدين وسليم خضرة من حطين وكمال عاجي وباسل العلي ومعتصم علايا من الوحدة وشهد التحكيم أكثر من حالة اعتراض على قرارته وخاصة على هدف الوحدة الثالث وتوقفت على أثرها المباراة وتدخل رئيس نادي حطين المهندس محمد قدور مشكوراً وقام بتهدئة الجمهور الذي حضر المباراة ولم يتجاوز عدده الثلاثة آلاف متفرج كادوا يخرجوا حزينين على النتيجة لكن هدف التعادل أعاد لهم الروح وأحبط آمال لاعبي الوحدة الذين اعترضوا على الحكم بعد نهاية المباراة لاحتسابه ركلة الجزاء بحجة انتهاء الوقت.‏

المزيد..