الأندية والمراكز الريفية لإنتاج الرياضيين المتميزين

تعتبر الأندية والمراكز الريفية منتجة للرياضيين والأبطال المحليين والقاريين ومنهم من وصل الى العربي والدولي والعالمي وفي لقائنا نلقي الضوء على رياضة الجودة في ريف دمشق بعد أن احتلت المركز الثالث على مستوى الجمهورية في نهاية الموسم وهناك قاعدة جديدة للعبة وطموحات لزيادة رقعة انتشارها نتيجة للدعم والاهتمام الذي تلقاه هذه اللعبة في ريف دمشق حيث يقيم رئيس اللجنة الفنية في ريف دمشق أحمد الخطيب واقع هذه اللعبة التي كان لها حضور جيد في الرياضة السورية العام الفائت قائلاً: حققنا نتائج جيدة الموسم الماضي سواء على صعيد الترتيب العام الذي أحرزنا فيه المركز الثالث على مستوى الجمهورية أم على صعيد النتائج الفردية أو في تصنيف الأندية الذي جرى مؤخراً حيث تمارس اللعبة في أربعة أندية عربين – الكسوة – داريا – جرمانا – إضافة الى ستة مراكز تدريبية: رنكوس – بيت سابر – حجيرة – حجيرة – يلدا – جسرين – وبلغ عدد المنتسبين 822 والممارسين للعبة 430 والموقعين على الكشوف 262 لاعباً ولاعبة.


وتسعى اللجنة الفنية لاحداث مركز في صحنايا لدعم فئة الإناث وتشكيل فريق خاص بهذه الفئة والاستفادة من المدربة في نادي جرمانا واللاعبة في صفوف المنتخب الوطني علا دياب بعد أن أصبحت المشاركة الأنثوية ضرورية في البطولات.‏


ويضيف الخطيب ان من الصعوبات التي تواجهها اللجنة هو تكوين فريق خاص بالريف اسوة بفرق دمشق وحلب وذلك للبعد المكاني بين الأندية والمراكز التي تنتشر في رقعة جغرافية بريف دمشق كما نعاني من النقص في البساط التدريبي لتزويد المراكز العاملة ولافتتاح المراكز الأخرى وهذين الأمرين سيتم التغلب عليهما من خلال العلاقة الجيدة بين اللجنة الفنية وكل من فرع ريف دمشق واتحاد اللعبة اللذين يقدمان كل التسهيلات والمساعدات والتجهيزات الضرورية حسب الإمكانيات المتاحة والمتوفرة حيث يقوم فرع الريف بصرف أذونات السفر للمشاركةفي أنشطة الاتحاد رغم الضائقة المالية.‏


وختم أحمد الخطيب رئيس اللجنة الفنية بريف دمشق للجودو إلى إعجاب وانبهار أعضاء فرع ريف دمشق واتحاد الجودو وعضو المكتب التنفيذي بمركز رنكوس أثناء افتتاحه مؤخراً وبشكل رسمي لما يحتويه من تجهيزات ومعدات ووسائل تخديم والذي يفوق معدات أو يوازي صالة الجودو في مدينة الفيحاء واعتبروه لبنة كبيرة في نشر وبناء رياضة الجودو بالريف والذي يصب في النهاية في بناء الرياضة السورية ويساعد في تقدمها وتطورها.‏

المزيد..