الأزمة الخضراء إلى متى?

حتى الفرق التي استفادت من الوضع الفني المتدهور في كرة الحرية غير مسرورة لما يصيب كرة أخضر الشهباء التي تستمر في معاناتها من موسم لآخر..


كرة الحرية الغنية بكوادرها الخبيرة تجد نفسها عاجزة عن تسيير أمورها وقول كلمتها في دوري المحترفين..‏


الكرة التي أنجبت رضوان الشيخ حسن وقبله عبد الفتاح حوا وديبو شيخو ولاحقاً مروان مدراتي ومحمد دهمان وعبد اللطيف الحلو وعلي الشيخ ديب وغيرهم تجد نفسها في الطابور المكمّل عدداً لفرق دوري المحترفين.. تخرج من خسارة لتقع بما هو أقسى منها..‏


عانت من هجرة اللاعبين.. عانت من كثرة الطبّاخين.. عانت من ضعف القياديين.. عانت من ملل المحبين فما الحلّ?‏


سيؤلمنا كثيراً إن غادرت أضواء الدرجة الأولى, لكن على الإدارة الخضراء الحالية أن تضع هذا الاحتمال نصب عينيها وتسأل نفسها ما هي فاعلة إن حدث ذلك فعلاً!‏


الهبوط المحتمل لكرة الحرية سيكون الأول بتاريخ الكرة الخضراء وياله من موسم كبيسي تعيشه هذه الكرة هي ومحبوها!‏

المزيد..