الأخطاء الدفاعية وراء خسارتي حطين وتشرين وغداً الديربي بينهما ؟

اللاذقية -س.علي: لم يكن أشد المتشائمين من جمهور تشرين يتوقع أن يلدغ مرمى فريقه أمام الحرية خمس مرات لتكون الخسارة الأقصى لبحارة تشرين بالدوري هذا الموسم

fiogf49gjkf0d


ولتكون الخسارة الثانية في ظرف ثلاثة أيام بعدما خسر تشرين امام النواعير بهدف وحيد في افتتاح الاياب وليحتفظ فريقهما بنقاطه الثمانية دون زيادة على رصيده وهذا ما أدخل القلق إلى نفوس جمهوره الذين بدات مراكبهم تغيير اتجاهها إلى الوراء بعدما أنهت الذهاب بثماني نقاط وحافظت عليهما بعد إضاعتها لست نقاط كاملة خلال مباراتي النواعير والحرية بالمقابل لم يكن حال حطين أفضل من حال جاره تشرين فبعد نتيجة التعادل الايجابي مع الجزيرة في الحسكة وحصوله على نقطة ثمينة تعرض حيتان حطين لخسارة غير متوقعة أمام الاتحاد وبهدفين مقابل هدف ليتراجع ترتيبه إلى المركز الأخير على أمل التعويض في مباراة الديربي القادمة في مباراة حرجة للفريقين نتيجة موقعهما على لائحة الترتيب وأمام هذه النتائج المخيبة للآمال فقد اعتبرت الكثير من خبرات الناديين بأن فريقيهما دخلا النفق المظلم رسمياً بعد هاتين الخسارتين وعليهما الحصول على أكبر عدد من النقاط في المباريات الأربع القادمة وإلاّ فأن مصيرهما سيكون وداع دوري المحترفين.‏



المحمد : لانستحق الخسارة‏


القاسية‏


اعتبر مشرف كرة القدم في لجنة تسيير الأمور في نادي تشرين الكابتن حسان محمد بأن فريقه لم يكن يستحق هذه الخسارة القاسية أمام الحرية ووصفها بالظالمة بخمسة أهداف وأعاد الأسباب إلى ظروف المباراة والتي يمكن تلخيصها في احتساب ركلة جزاء غير صحيحة سجل منها الحرية هدفه الثاني لتنهار معنويات اللاعبين بالإضافة إلى غياب ثلاثة لاعبين أساسيين وهم الباش بيوك والمدافع أبي ديوب ومهاجم الفريق مصطفى شيخ يوسف لأسباب مختلفة بالإضافة إلى الأخطاء الدفاعية القاتلة التي ارتكبها اللاعبون وساهمت في تسجيل معظم الأهداف وأشار المحمد إلى أن لاعبي فريقه لم يكونوا سيئين إلى درجة كبيرة يستحقون هذه الخاسرة ولكنهم تأثروا بعد الهدف الثاني وانهارت معنوياتهم ،ولم يخف مشرف كرة تشرين بأن فريقه يعاني منذ بداية الدوري من غياب المهاجم الهداف الذي يعرف طريقه إلى المرمى ومن غياب المدافع الليبرو بالإضافة إلى ضعف خبرة اللاعبين الشبان الجدد وأضاف بأن تشرين بات مهدداً بشكل فعلي بالهبوط إلى الدرجة الثانية وأن الحلول باتت صعبة إلاّ إذا تفوق اللاعبون على أنفسهم في المباريات القادمة وصمموا على تحقيق الفوز وهذا مايأمله جمهور النادي .‏


المردكيان : اللاعبون لم ينفذوا الخطة‏


أرجع المشرف الفني لكرة حطين الكابتن كيفورك مردكيان خسارة فريقه أمام الاتحاد بهدفين لهدف إلى الأخطاء الدفاعية وإلى عدم ظهور الفريق بالمستوى المأمول منه بسبب عدم تنفيذه للخطة الموضوعة من الجهاز التدريبي وخاصة في الشوط الأول وعانى خط الدفاع من غياب التركيز والذي ساهم في تسجيل هدفي الاتحاد لكن مشاكل الشوط الأول تم تلافيها في الشوط الثاني عندما أجرى المدرب بعض التغييرات ساهمت في سد الثغرات الدفاعية الموجودة وساهمت في زيادة الفعالية الهجومية ومع ذلك كان بالإمكان تحقيق الفوز وتحويل تأخر الفريق بهدفين إلى فوز بثلاثة وكاد هذا الشيء يتحقق عندما تمكن الفريق من تسجيل هدف تقليص الفارق ،كاد بعدها أن يدرك التعادل لكن الفارس سدد ركلة الجزاء المحتسبة برعونة فوق العارضة ولم يخف المردكيان تأثر الفريق بدنياً بسبب سفره إلى الحسكة وعدم حصولة على الراحة المطلوبة وأضاف بأن الفريق مازال لديه الأفضل لتقديمه وقادر على تحقيق نتائج أفضل ومن المفروض عدم إضاعة أي نقطة في اللاذقية في المباراة القادمة ،وأوضح المردكيان بأن جميع فرق المجموعة مهددة بالهبوط للدرجة الثانية بما فيهم حطين لأن فارق النقاط ليس كبيراً بينها وفي ختام حديثه تمنى المردكيان من جميع محبي النادي الوقوف إلى جانب الفريق في المباريات القادمة حتى يتمكن من تحقيق الفوز والبقاء في جنة الأضواء .‏


الأحد ديربي البحر‏


تقام غداً مباراة الإياب بين فريقي حطين وتشرين في ديربي البحر كما يحلو للبعض تسميته واتفق مشرفا الكرة في الناديين المردكيان والمحمد على أهمية المباراة نظراً لوضعهما الحرج على لائحة الترتيب وتمنيا لو أن الفريقين نجحا في تحقيق الفوز في المباراتين السابقين أمام الحرية والاتحاد ولكن هذا لم يحصل ومع ذلك أراداها أن تكون كرنفال محبة بين الجميع إدارة ومدربين وإداريين ولاعبين وجمهور لأنه سبق للاعبي الفريقين وتدربا سوية خلال تحضيراتهما للاياب وفي ختام حديثهما تمنيا أن تسود الروح الرياضية واللعب النظيف أجواء المباراة بعيداً عن النتيجة حتى تصل إلى شاطىء الأمان..‏

المزيد..