استغراب !

أن نسمي مدربنا الوطني مساعداً للمدرب الأجنبي فهذا ليس انتقاصاً من قدراته ومكانته وهل عندما نستورد الأفكار التدريبية لنضعها على الرف أم

لتعمل بقدر ما تتقاضاه من آلاف الدولارات ما أسلفت به أردت أن يكون رداً على أحد مدربي الريشة على تحسسه من كلمة مساعد مدرب ونحن اذ نحترم خبراتنا التدريبية أياً كانت ألعابها ونتمنى من خلالها الاستغناء عن المدرب الأجنبي في حال نستطيع سد الفراغ وتوصلنا للمأمول.‏

ولو خصصنا بالذكر الريشة الطائرة التي لا زالت مسيطرة عربياً ودون أن نخفي وجود منافسة حقيقية بدت تظهر في السنوات الثلاث الماضية وكيف إذا سنحقق طموحنا باختراق البوابة الآسيوية دون وجود مدرب نهل من بطولات آسيا وتعلم ألف باء الريشة في مدارسها هل يستطيع مدربنا الوطني فعل لك إن وافقتموني على الإجابة بلا فإنه من المعيب حقاً التقليل من قدرات مدرب ريشتنا الأول الإيراني مرتضى ليس من أدبيات الرياضة أن يقول ذلك لأحد : يعني مين مرتضى رحم الله امرئ عرف حده فوقف عنده واللبيب من الإشارة يفهم ولأن ما وصلت إليه ريشة تحت 16 عاما ما كانت لتصله لولا جهود المدرب الإيراني ومن لا يعجبه هذا الكلام فليحضر له تمريناً وليحكم بعد ذلك اللهم إني صائم?…‏

المزيد..