اتفقو ا على تغيير مصيلحي واختلفوا على البديل

من دون سابق انذار وبشكل دراماتيكي تحول حديث الهمس والكواليس بين اللاعبين في نادي المجد من حالات اعتراض خافت على مدرب الفريق الجديد صلاح مصيلحي إلى حادثة اعتراض علني عالي الصوت قاده بعض لاعبي الفريق الأول أمس الأول الخميس

fiogf49gjkf0d


حيث تجمع عدداً من اللاعبين بعد التمرين الصباحي وعقدوا اجتماعاً عاجلاً على مائدة الإفطار في منزل السيد رامز ريحان ليضعوا اللمسات الأخيرة على تحركهم الاحتجاجي الذي جرى الإعداد له منذ أكثر من أسبوع ومن ثم انتقل المجتمعون من منزل السيد رامز ريحاني إلى مكتب السيد صلاح رمضان رئيس فرع الاتحاد الرياضي في دمشق حيث كان قد فرغ قبل قليل من قدومهم من اجتماع مع مدرب الفريق مصيلحي, وعند الدخول إلى مقر الفرع إلتقى المعترضون كما تفيد المصادر مطلعة بإداري الفريق هشام شربيني حيث أبلغ الأخير اللاعبين ظناً منه أنهم قدموا للاعتراض على الاستعناء عن رفاقهم في الفريق أن المدرب مصيلحي قد تعهد لرئيس فرع الاتحاد الرياضي بإعادة كل من اللاعبين زكريا قاسم ووليد حبوباتي إلى صفوف الفريق.‏


اللاعبون المجتمعون عرضوا أمام السيد رمضان احتجاجاتهم ومآخذهم على المدرب فتبين أن أبو الطيب كما نقلت مصادر حضرت الاجتماع يشاركهم جزء كبير منها حيث خاطبهم قائلاً :‏


« أنا أعطيت وجهة نظري منذ فترة بأن المدرب لايمتلك ما هو جديد ليقدمه ومشاركين بذلك المدرب فهو فقير»‏


عندها مسألة اللاعبون لماذا تتركونه إذاً?‏


رمضان أكد أن في ظل عدم امتلاك المدرب مصيلحي لجديد الجديد كما هو وعد فإن الأولوية هي للمدرب المحلي وأضاف :‏


«وفي هذه الحالة المدرب عماد دحبور الأجدر وأنتم كلكم تحبونه, لكن عليكم أن تفهموا أنه إذا ما عاد دحبور فلن يعاملكم كما في السابق»‏


اللاعبون المحتجون كشفوا لرئيس الفرع عن توجههم لعدم المشاركة في التمارين, فحذرهم السيد رمضان من هكذا تصرف وطلب من إداري الفريق الذي حضر جزءاً من الاجتماع أن يبلغ رئيس النادي المهندس فايز خراط برغبة اللاعبين بالاجتماع معه وطلب من الحاضرين الاجتماع بإدارته النادي وعرض مطالبهم عليها وتفيد المصادر أن مطالب المعترضين تتلخص بمطلبين وهما تغيير المدرب الحالي ومنح اللاعبين حقوقهم المالية.‏


مساكنة‏


ومخطىء من يظن أن الأمور في نادي المجد ستقف عند هذا الحد حيث تفيد المصادر أن التوحد حول طلب تغيير المدرب يخفي خلفه اختلاف بين مجموعتين من اللاعبين داخل الفريق على البديل, حيث تطالب مجموعة المدرب عماد دحبور «رجا رافع, عبد الهادي حريري, بشار قدور, عبدالله عودة, سامر سعيد» بعودته في حين توافق مجموعة المدرب مهند فقير « حمزة ايتوني, عناد عثمان, عبد الرحمن رمضان, محمد الواكد» على تغيير المدرب الحالي ولكنها تفضل تسلم مساعده مهند فقير مهامه.‏


وفيما ولتوفيق بين الطريف تعهد السيد صلاح رمضان بإقناع المدربين عماد دحبور ومهند فقير بالعمل سوية.‏


يبقى أن نشير أن إدارة النادي وبعد إبلاغها من قبل إداري الفريق برغبة اللاعبين الاجتماع بها أعطتهم موعد عند الساعة 7.30 من مساء أمس الجمعة.‏


تعقيب‏


لا أدري ما هو شعور إدارة نادي المجد ومن يقف خلف استمرارها بتحول النادي إلى نادي ما يطلبه اللاعبون وكيف يمكن الاستمرار بعمل رياضي حقيقي في ظل هكذا أجواء مسمومة.‏

المزيد..