إنهم يسرقون فرحة سباحي البوكمال..!!

نامت إدارة نادي البوكمال على وسادة مريحة ونسيت هم الهبوط وتركت النادي مقفلاً وبدون أي نشاط يذكر حتى إشعار آخر فهذه الإدارة

غائبة عن الاجتماعات منذ زمن بعيد كما أن ثلاثة من أعضائها صاروا خارج السرب بعد أن تم إعفاءهم بسبب عدم توافر شرط الشهادة لديهم كما إننا سمعنا من عدد غير قليل من الأعضاء بأنهم لايرغبون في العمل حالياً وإن الاستقالة في جيوبهم ورغم كل شيء ورغم الشواغر في إدارة البوكمال إلا أن فرع الاتحاد الرياضي العام بدير الزور لم يحرك ساكناً أو يتحرك فعلياً لسد هذه الشواغر أو تشكيل لجنة لتسيير أمور النادي وفي ظل غياب إدارة نادي البوكمال وشخيرها الذي وصل إلى أعنان السماء فإننا نرى استغلالاً واضحاً لفرحة أطفال وسباحي البوكمال من قبل مستثمر حديقة النادي الذي أشاد مسبحاً نظامياً وحدد رسم الدخول بمائة ليرة سورية عن كل شخص ولفترة زمنية قصيرة وقد تلقينا أكثر من شكوى من أولياء أمور الأطفال بهذا الخصوص فلماذا لاتفرض إدارة النادي رقابتها على هذا المسبح وتحدد سعراً مناسباً للدخول على أن يتم الدخول إلى المسبح بإشرافها حفاظاً على الصحة العامة والسلوكيات ومن أجل تخريج سباحين لتمثيل نادي البوكمال, صحيح أن المستثمر قد دفع مبالغ كبيرة من أجل نجاح مسبحه وإخراجه بشكله الحالي لكن الصحيح أيضاً أن بدل الاستثمار السنوي الذي يدفعه للنادي زهيد جداً والفترة الزمنية للعقد الذي في جيبه كافية لأن يحقق الكثير من الأرباح فهل من استجابة فورية للحفاظ على ابتسامة سباحي البوكمال الذين يهربون من جحيم بلهارسيا وغول الفرات إلى نار من يفرغ جيوبهم!!‏

المزيد..