إلى أين تأخذنا دوامة التحكيم في كرة اليد?!

كما نعلم بأن الحكم هو العصب الأساسي في كل لعبة وبقدر ما يكون الحكم ناجحاً بقدر ما تكون اللعبة جيدة ومتطورة?نحن الآن في نهاية الموسم ماذا قدمنا وماذا فعلنا بشأن تطوير وتأهيل الحكام في كرة اليد السورية ومع بداية كل عام نسمع كلاما ولا نرى أفعالا والمشكلات هي هي وبالأخص في مجال

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d

التحكيم?!‏

يأتي الدوري ويذهب والحكام هم نفس الوجوه المألوفة منذ أكثر من عشر سنوات فعطاؤهم قل نتيجة كبر سنهم فأين البديل يا اتحاد اللعبة!!‏

واللعبة في حالة تطور مستمر والفرق المجاورة سبقتنا بأشواط كبيرة وما يحدث عندنا هو العكس.‏

مع الإحترام الفائق لجميع الحكام أغلبهم لايملكون الجاهزية البدنية الكافية لقيادة المباراة وهذا الأمر كافة الأندية اشتكت منه مما أثر سلباً على مستوى المباريات وأكبر دليل على ذلك الأحداث المؤسفة التي تحدث في الدوري والناتجة عن سوء التحكيم وعدم اتخاذ القرار في الوقت المناسب.‏

وهذا الأمر نتيجة تراكم أخطاء عمرها أكثر من عشر سنوات واليوم نحصد النتائج فمن المسؤول عن ذلك?!‏

لماذا لانعطي الفرصة للحكام الجدد من الشباب وأين دور اللجان السابقة من هذا الأمر في تأهيل الحكام وإقامة الدورات المكثفة وإعطائهم المجال من خلال قيادة بعض المباريات.‏

سؤال موجه بشكل عام كم مرة جلس الحكام ضمن لجنة الحكام وسجلوا مباراة وناقشوا الأخطاء التي حدثت ليس المقصود التدخل بشؤون أحد ولكن الواجب يفرض علينا أن نسلط الضوء على أحد أهم مفاصل اللعبة لأنه من خلال متابعتنا لدوري الرجال والسيدات هذا العام لا أحد راض عن أداء الحكام?!‏

لماذا نتمسك بالحكم الذي تجاوز السن القانوني إضافة إلى الحكم الذي لم يتجاوز اختبارات الكوبر..?!‏

المعالجة تكمن بإيجاد الدوافع والحوافز لاستقطاب أكبر شريحة من الحكام الشباب وإخضاعهم لدورات تحكيمية مكثفة وتأهيلهم بشكل علمي مدروس وضمن أجواء صحيحة وتنظيم الدورات والترقية بشكل مستمر في كافة المحافظات.‏

مالك صقر‏

المزيد..