إلغاء أكاديمية إسي ميلان للصغار الموهوبين ووداع مؤثر لكابريني يوم الثلاثاء الماضي..

أنور الجرادات-أقسى اللحظات على النفس عندما يقترب الحلم ويوشك على اجتياز الخط الفاصل ليتحول إلى حقيقة وعندما تمد يدك لتنتزعه تكتشف أنك

fiogf49gjkf0d


تقبض على سراب..فأي سراب أدخلونا فيه في قضية مجيء كابريني للتدريب في منتخبنا الوطني..فقد أصبحت على ما يبدو هذه القضية (قضية رأي عام) وأصبحت كذلك مسلسلا مكسيكيا حلقاته لا تنتهي أبدا..لكن في هذه المرة هناك خروج عن النص فأصحاب الشركة المنتجة لهذا المسلسل أرادوا أن ينهوا‏


المسلسل قبل أن يصل إلى حلقته الأخيرة لكن لماذا يا ترى..?‏


القصة ما فيها أن الشركة المتحدة للهندسة والمقاولات تفاجأت يوم الأثنين ظهرا بالكتاب الذي وصل إليها من المكتب التنفيذي وهو عبارة عن إعلان مشاركة في المزاد لكسب رعاية المنتخب الوطني..والذي فاجأ هذه الشركة بأن مديرها المهندس محمد حسان الاسطواني كان قد اجتمع صباح نفس اليوم الذي أرسل الكتاب به إلى الشركة مع عضو المكتب التنفيذي فاروق سرية مسؤول الألعاب الجماعية في مكتب الاسطواني بالمالكي وحدث ذلك في الساعة(11)ظهرا وقد تباحث الاثنان بأمور عقد الرعاية والروتين الذي ميع أمر التصديق على العقد ووعد السرية الاسطواني بأن أمور العقد تبشر بالخير والتفاؤل وعلى هذا الأساس أرسل الاسطواني كتبا مع السرية إلى المكتب التنفيذي وهذا رقمه(5)على( ص-ك/8-0)وهذا مضمونه:‏


السادة رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الرياضي العام المحترمين..‏


السادة رئيس وأعضاء الاتحاد العربي السوري لكرة القدم المحترمين..‏


تحية طيبة :حيث أن اتفاق الرعاية فيما بين شركتنا والاتحاد العربي السوري لكرة القدم بخصوص رعاية المنتخبات السورية لكرة القدم وإعداد برنامج شامل لتطوير كرة القدم السورية وبما أن مباريات استحقاق المنتخب الوطني لبلوغ كأس العالم على الأبواب وحرصا منا على تأمين متطلبات المباراة الأولى بشكل خاص والحفاظ على سمعة المنتخب السوري وتطويره بشكل عام فإننا نعرض على حضراتكم تقديم الكادر التدريبي وعلى نفقتنا الخاصة وذلك لغاية البت في إنهاء الإجراءات القانونية للاتفاق بيننا..نأمل من حضرتكم الموافقة على اقتراحنا وإعلامنا خطيا بجوابكم علما أن الجهاز التدريبي الإيطالي وصل إلى سورية صباح اليوم تنفيذا لوعودنا السابقة (التوقيع المهندس محمد حسان الاسطواني )رئيس مجلس الإدارة.‏


ولكن وبعد (3)ساعات بالتمام من هذا الاجتماع جاء رد المكتب التنفيذي على هذا الكتاب الذي أرسل بيد السرية للمكتب التنفيذي وهنا الكلام للاسطواني حسب وصفه بأنه يعتبره ردا على الكتاب وهو طلب المشاركة في المزاد يعني أن المكتب التنفيذي مصر على إجراء مزايدة لكسب الرعاية وهنا جن جنون الاسطواني وبما هو فاعل وعلى الفور استنفر مكتبه مع موظفيه وخرج بقرار وهو الانتهاء من هذه الدوامة الذي أوقع نفسه بها وقرر التخلص من هذا الوجع فسطر كتابا بالمساء أي مساء يوم الاثنين على أن يصل إلى المرسل إليهم صباح اليوم التالي أي الثلاثاء والكتاب رقمه(6)على (ص-ك/08)وهو موجه إلى رئيس المكتب التنفيذي في الاتحاد الرياضي العام وإلى رئيس الاتحاد العربي السوري لكرة القدم:ويقول فيه:عملا بتوجيهات فخامة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية بتوجيه القطاعات الاقتصادية الخاصة لتساهم بدور فعال في دعم الرياضة ونشاطاتها بصورة عامة فقد تقدمت شركتنا إلى المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي والاتحاد العربي السوري لكرة القدم بعرض لرعاية منتخبات الرجال و الشباب من أجل المساهمة بدعم وتطوير الكرة السورية والنهوض بها إلى العالمية وسعت من أجل ذلك إلى التعاقد مع المدرب الإيطالي الشهير أنطونيو كابريني وطاقم تدريب إيطالي مرافق له عالي المستوى وبعد التوقيع مع الاتحاد العربي السوري لكرة القدم وانتظارنا لتصديق المكتب التنفيذي فوجئنا بطرح الاتحاد الرياضي العام عن طريق إحدى الصحف الرسمية لاستدراج عروض لرعاية المنتخب الوطني خلافا لاتفاقنا السابق ووفقا لتصريحات أحد أعضاء المكتب التنفيذي بإحدى الصحف الرسمية المتخصصة أن هناك عرض آخر تقدمت به إحدى الشركات وهو أفضل بكثير من العرض المقدم من قبلنا مع استغرابنا عن كيفية علمه بماهية هذا العرض المقدم بظرف مختوم وحرصا منا على أن ينال منتخبنا الوطني أفضل العروض والتسهيلات لذلك فإننا نبارك لهذه الشركة الأخرى حق الرعاية معلنين انسحابنا من أي عرض سبق وتقدمنا به مع احتفاظنا بحقوقنا من الاتفاق السابق واستعدادنا الدائم لتقديم الدعم لرياضتنا عامة ولكرة القدم بصورة خاصة.كما نعلن سحب عرضنا المقدم لحضراتكم بكتابنا رقم(5)(ص.ك/08)تاريخ 7/1/2008 لعدم الحصول على جواب خطي من جهتكم بعد مباركتكم وموافقتكم الهاتفية على الكتاب متمنين لكم التوفيق في خطوتكم هذه(التوقيع المهندس محمد حسان الاسطواني) رئيس مجلس الإدارة…!‏


وفعلا وصل هذا الكتاب صباح اليوم التالي أي الثلاثاء إلى فاكس اتحاد الكرة وإذا بالدنيا تقوم ولا تقعد ويستنفر اتحاد الكرة الذي هو بالأساس كان ينوي عقد اجتماع عادي له وقرأ الجبان الكتاب ومعه أعضاء الاتحاد وبعد القراءة قالوا:لقد انتهى الأمر وما هي إلا(30) دقيقة حتى حضر المهندس محمد حسان الاسطواني ومعه كابريني ومساعده مانفردني وليعقد اجتماع وهو اجتماع وداعي بين الطرفين وكان ذلك في الساعة الواحدة ظهرا وتم الحديث فيه بالأمور التي حدثت خلال ال¯ 24 الساعة الماضية والتي أوصلت الاتفاق إلى حائط مسدود وبعد (35)دقيقة خرج الاسطواني ومعه كابريني ومساعده مودعين والتأثر واضحا على الجميع وخاصة من قبل اتحاد الكرة على أمل اللقاء مجددا إن حدث هذا اللقاء مستقبلا…!‏


المهندس الاسطواني أكد للموقف الرياضي بأنه وقع ضحية تصفية حسابات بين المكتب التنفيذي واتحاد الكرة وأنه لا يريد أن يدخل نفسه في مهاترات وصراعات الهدف منها غير معروف..وفوجئ بطريقة التعامل بالأمور بهذا الاستخفاف بشعور الآخرين..وحقيقة والكلام يبقى للاسطواني لقد مللونا من روتينهم الذي يطبق على ما يبدو على ناس وناس فعضو المكتب التنفيذي منذر طباع يؤكد خلال تصريحات له في أحد الصحف أن هناك عقود وقعتها بعض الأندية وهو لا يعلم فيها وهناك بعض أندية وقعت عقودا بعلمه اليس هناك خيار وفقوس في تعاملهم ما هكذا تدار الأمور فأنا أحببت أن أقدم خدمة مجانية للوطن الذي له فضل علي فلماذا لا ترضون بأن أقدم لكم هذه الخدمة قولوا لي بحق الله..‏


وختم الاسطواني بالقول:بأن كابريني سيمكث أياما قليلة فقط وهي أيام سياحية سنطلعه فيها على المعالم الأثرية والسياحية في بلدنا الجميل..وأنا أعلن عبر صحيفتكم الغراء بأنني سألغي كل نشاطات الشركة الرياضية نهائيا في سورية بما فيها أكاديمية إس ميلان للصغار…وهذا قرار لا رجعة فيه..‏


بدوره الدكتور أحمد الجبان علق على هذا الأمر بالقول:بأنه سلم للأمر الواقع بأن القيادة الرياضية صاحبة القرار الأول و الأخير في تدبير شؤون الرياضة السورية عموما وكرة القدم خصوصا..ويعود لها تقدير مصير لكل شيء..وأنا أنصح المكتب التنفيذي بأن يأخذ دور الاتحادات الرياضية وبعمل بدلا عنها..فأين الاستقلالية التي أعطونا إياها وأين دور الاتحادات الفنية..وكيف ستؤمن هذه الاتحادات الريوع الذاتية لها ما دام المنهج بهذا الشكل..وأنا استغرب ما حدث حقيقة ومتفاجئ فكيف يريدون لنا أن نتطور وأن نحسن كرة القدم ويعاملوننا بهكذا معاملة اليست هذه معادلة وتحتاج للحل ..وأتمنى أن يعاد النظر بما قد يحدث لأنه ليس من مصلحة كرة القدم أن تدار الأمور هكذا…!‏


وتوتة توتة وأخيرا خلصت الحتوتة حتوتة كابريني..وكما قلنا في عددنا السابق نقول مرة أخرى وأخيرا بكل أسف وخجل كابريني باي باي ووداعا على أمل اللقاء بمدرب جديد ومسلسل جديد ومزاد جديد مع شركة جديدة ربما يأتي فيها أحد أعضاء المكتب التنفيذي وكل شيء وارد ..‏

المزيد..