إدارة تشرين تنتظر الفرج وتبحث عن حلول لكرتها

سمير علي-وضع رئيس نادي تشرين المحامي أسامة عبد الله أعضاء مجلس الإدارة بصورة متابعاته للحصول على الإعانة المادية التي خصصتها

وزارة الإدارة المحلية لنادي تشرين والبالغة خمسة ملايين ليرة سورية والتي وصلت إلى مرحلة متقدمة جداً بعدما وافق عليها الوزير المختص ورئيس الاتحاد الرياضي العام ولم تعد تحتاج سوى للتصديق عليها من رئاسة مجلس الوزراء وأكد بأن هذا المبلغ كاف لحل المشاكل المالية العالقة والتي تكمن في رواتب المدربين واللاعبين الشهرية وما تبقى لبعض اللاعبين من مقدمات عقودهم عن الموسم الماضي وأضاف بأنه توصل إلى اتفاق مع إحدى شركات الخليوي لتوقيع عقد يتضمن وضع ثلاث لوحات إعلانية على سور النادي بقيمة (900) ألف ليرة سيحسم منها (315) ألفاً لمرة واحدة تكاليف هذه اللوحات على أن يدفع كامل المبلغ في السنة القادمة وأضاف بأن النادي سيحصل على إعانة إنشائية تزيد عن مليوني ليرة وبعد مناقشة كيفية الاستفادة من هذا المبلغ تم الاتفاق على بناء مجمع استثماري يحتوي على صالة رياضية ومقرّ للإدارة وفندق ومقصف وفي ختام حديثه أكد رئيس نادي تشرين أنه متفائل بالمرحلة القادمة وأن البحث سيبقى جارياً عن مصادر تمويل جديدة ثم ناقشت الإدارة واقع فريق الرجال لكرة القدم وبحثت في الحلول التي من شأنها عدم تكرار أخطاء الموسم الماضي وقررت تشكيل لجنة فنية من خمس خبرات كروية تمنح كامل الصلاحيات لدراسة واقع الفريق من كافة النواحي وتجديد وتوقيع العقود مع اللاعبين وسيتم اختيار أحد الأعضاء ليكون مديراً فنياً لكرة النادي ومشرفاً عاماً على جميع الفرق وأكد رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة على ضرورة الاعتماد على أبناء النادي في الموسم القادم خاصة بعدما أثبتوا جدارتهم في المباريات الأخيرة من الدوري وفي مسابقة الكأس كما تطرق الاجتماع إلى التحضيرات الجارية لدورة تشرين الكروية.‏

المزيد..