إدارة تشرين بين البقاء والرحيل والكردغلي أبرز المرشحين

سمير علي-هل يعود نجم تشرين وقائد الكرة السورية في الثمانينات عبد القادر كردغلي

fiogf49gjkf0d


الى ناديه من بوابة رئاسة النادي بعدما أعلن رئيس النادي الحالي السيد معاوية جعفر نيته بتقديم استقالته في ظل ابتعاد الداعمين عن النادي وتركه وحيدا في الساحة ?! هذا السؤال بدأ يطرح نفسه ب‏


بقوة في الشارع التشريني بعدما ارتفعت الأصوات المعارضة للإدارة تطالبها بالاستقالة وتشكيل إدارة جديدة قادرة على إعادة تشرين الى سابق عهده قويا يهابه الكبار قبل الصغار, وينافس على البطولات والألقاب, وخلال اجتماعها الأخير والذي كان يشكل الأمل الأخير للخروج من المأزق المادي فقد أكدت الادارة الحالية بأنها أقل الإدارات في تاريخ نادي تشرين تحظى بدعم مادي من قبل الداعمين وهذا ما دفع رئيس النادي وبعض الأعضاء الى التفكير الجدي بتقديم استقالاتهم الى اجتماع مع مجلس الإدارة يوم السبت الماضي لكن النتيجة جاءت بعكس التوقعات والأمنيات ولم يحضر الجلسة سوى أربعة أشخاص فقط وعلى الرغم من العرض الذي قدمه لهم رئيس النادي بدخول مجلس الإدارة مكانه ومكان عدد من الأعضاء إلا أن جوابهم كان صريحا وواضحا رافضين هذا الاقتراح لعدم قدرتهم على انتشال النادي من واقعه الحالي في الوقت الذي سقطت فيه بقية المقترحات التي تم طرحها لأن جمهور تشرين ولجنة الدعم السابقة أصبحوا في خبر كان بعد اتباعهم هذا العام نظام الريجيم..?!‏


وأمام هذا الواقع فقد سمعنا أكثر من إشاعة في الشارع الرياضي التشريني مفادها بأن قيادة الفرع ستحل مجلس الإدارة إذا قدم رئيس النادي استقالته وأنها ستبحث عن مرشحين جدد سيكون اسم الكابتن عبد القادر كردغلي في مقدمتهم ولكن المعلومات الواردة من المقربين منه تؤكد بأنه يريد تشكيل إدارة جديدة تنسجم معه بشرط عدم وجود أي عضو من الإدارة الحالية في الإدارة الجديدة ويبقى هذا الكلام مجرد(إشاعة).‏


أما الإشاعة الثانية مفادها بأن رئيس النادي السابق المحامي أسامة عبد الله يعمل في الكواليس للعودة الى رئاسة النادي وتشكيل إدارة جديدة تضم بعض الأشخاص المحسوبين عليه..?! وأمام هاتين الإشاعتين فأن الإدارة الحالية باتت بين نارين فإما أن تتمسك بمنصبها وتفشل مخططات المنتظرين رحيلها وهذا الأمر يتطلب تأمين مبلغ لا يقل عن ثلاثة ملايين ليرة سورية لدفع مستحقات ورواتب لاعبيها مع انتهاء هذا الموسم بالإضافة الى التعاقد مع لاعبين جدد وتحضير الفريق للموسم القادم أو أن تقدم استقالتها وتترك الجمل بما حمل وترحل..?!. والكرة الآن في ملعب قيادة الفرع التي وعدت بدراسة جدية للواقع التشريني وحتى ينكشف الخيط الأبيض من الأسود فأن جماهير تشرين ستبقى تنتظر عودة رئيس الفرع الى عمله هذا الأسبوع, وستبقى جميع الاحتمالات واردة رغم ان الترشيحات تصب لمصلحة الكردغلي اذا استقالت الادارة الحالية بشرط تأمين شروطه.‏

المزيد..