أولها أهونها

…. كي لانعمق جراح نادي الجهاد…. فالذي فيه يكفيه …. وبدورنا نحاول دائماً من خلال كتاباتنا لم الشمل في محاولات عدة لانتشال وإنقاذ النادي

fiogf49gjkf0d

من محنته وهمومه ووضعه المأساوي …. ولاننا مازلنا في بداية الطريق طبقاً للمثل المعروف (أولها ….أهونها) فقد لاحظنا عدم اكتمال اعضاء الادارة في اجتماع واحدحتى الآن …. واللذين يتواجدان بشكل فعلي وميداني عضوان فقط هما السادة نبيل كالي وأحمد صبري …. كذلك مثلهما مازال عضوان آخران غائبين أيضاً فقد صرح الاستاذ سعيد أو العبد عضو الإدار الجديد بأنه لايعمل نهائياً محتفظاً بالأسباب لنفسه …. أما العضو الآخر السيد طارق البزر مازال يقضي إجازته الصيفية في دمشق ولاعلم له بالإدارة أيضاً…‏

لذلك ومن هذا المنبر نناشد الجهات المعنية في المحافظة أن تسارع لإيجاد الحل المناسب لأن الوقت مقبول لإنقاذ الموقف …. ومن لايريد العمل فليعفى من مهامه مع تكليف البديل فوراً ….‏

حرصاً من الفراغ الاداري وخوفاً من تكرار ماحصل في الموسم الماضي وأدى ذلك الهبوط بجدارة للدرجة الثانية ….‏

والسؤال : الايام القادمة ستكشف النوايا والطريقة التي اعتمد فيها أهل الشأن لتشكيل الادارة الجديدة …. مع علمنا اليقين بمعرفة من كان وراء الاسماء المطروحة …. وستكشف الاوراق في حينها !?‏

المزيد..