أعيدوا حساباتكم حتى لا تخسروا فتوتكم

أحمد عيادة-أكثر من 320 مدربا لكرة القدم هم من المسجلين رسميا على قيود فنية كرة القدم بدير الزور منهم وبالتأكيد عدد يتجاوز 150 مدربا هم من

أبناء نادي فتوة الدير وهذه الأرقام وافانا بها رئيس لجنة المدربين الكابتن صلاح مطر لكن هذا الكم الهائل من المدربين ماذا أفاد كرة الدير وماذا قدموا لفتوتهم..?!‏

أزرق الدير وقبل أن ينتهي دوري هذا الموسم بأسابيع والإشاعة تملأ شوارعنا الفراتية الإدارة ستذهب الإدارة ستطير لكن السؤال الهام لماذا هذا الهجوم على الإدارة الحالية وأرجو هنا أن لا يفهم من كلامي أنني مع أو ضد ا لإدارة لكنني اعترف أنني مع الفتوة كإسم له كيانه المؤثر بمحافظتنا الطيبة كطيبة أبنائها?!…‏

نعود للسؤال الموجه لكل من يتكلم بزوال الإدارة لنفترض جدلا أن الإدارة الحالية ستذهب وسنغير المدرب ووو..الخ لكن هل الإدارة القادمة ستفي بكل التزاماتها للاعبين برأيي هذا مستحيل ومستحيل ومستحيل والشاهد من أولي الأمر منكم وحديث مدير النادي اللاعب العتيق عماد جراد للجميع وقال حرفيا عينت منذ عام 1980 كمدير للنادي ولم أجد رئيسا للنادي دفع مثل رئيس النادي الحالي حيث المبلغ المدفوع من جيبه تجاوز المليون بكثير إذا أنتم أنفسكم يا من تطالبون برحيل الإدارة ستعودون وبعد عدة أشهر وتطالبون برحيل الإدارة القادمة لأنها ستقع وبالتأكيد بالعجز المالي الذي يخيم الآن على ناد فقير كالفتوة وجد بظل احترافنا و المنقوص وهذا باعتراف الجميع.‏

أما من يطالب برحيل المدرب الخلف هشام فعلى أي أساس يتكلمون وهنا أرجو أن لا يفهم من كلامي أنني معه أو ضده لكنني سأتكلم بلغة الأرقام فالرجل استلم بإياب الدوري ولعب 13 مباراة حقق 18 نقطة إيابا قابله ذهابا 13 نقطة وهذا أمر إيجابي لمدرب غامر باستلامه للفتوة المدرب الحالي يدرب بالمجان بل ويدفع من جيبه أو من يتكلم بأنه مدرب محظوظ لنناقشهم يا أخي لنفترض جدلا بأنه كما تدعون إذا حظه مع الفتوة جيد فدعوه يعمل أما إذا كان البعض ولمصالح شخصية يريد تغيير الإدارة والمدرب فصدقوني بأن الخاسر الأكبر هو فتوتنا ومن يضع الدبابيس للازمة بالإدارة والمدرب نقول له اترك نادينا فهو لا يستاهل كل هذه الدبابيس التي تضعونها في جلده وإن كانت مصالحكم قد تضررت فإن مصلحة الفتوة هي الأقوى والأقوى منكم.‏

قد تكون الإدارة قصرت ببعض الأمور ولكن هل توجد إدارة كاملة فالكمال لله اهمسوا باذنها أما ما تدعونه بانها فنيا وكرويا سيئة فهذا كلام مردود عليكم فهل زياد الصالح واسماعيل فاكوش و جمال تبن وجهاد ديواني الذين تعبوا مثلكم برفع اسم الفتوة لا يفقهون رياضيا?!..‏

بسهرة مسائية جمعتني مساء الأحد الماضي بمنزل الدكتور رفعت الكبيسي وهو أحد أعضاء إدارة الفتوة السابقة بل وأحد الفاعلين بتلك الإدارة وكان الحديث بحضور مدرب الفتوة السابق أحمد سالم قالها الكبيسي صراحة كثر الله خير مجلس الإدارة الحالي فرئيس النادي حسب معلوماتي دفع المليون و العضو العاني دفع مبلغا تجاوز 600 ألف والموصللي 300 ألف ورغم أن لي تحفظا على بعض الأعضاء لكن الحق أنهم قدموا مالا يفيد فتوتنا لكن مشكلتهم لن تحل فيجب إيجاد أموالا ثابتة للنادي?!..‏

إذا مشكلة الأزوري الديري لا حل لها حتى وإن جلبنا إدارة من المريخ والحل هو بيد قيادتنا السياسية والرياضية بإيجاد استثمارات خاصة لفتوتنا هذه أم المشاكل..‏

إذا مشكلة الفتوة مستعصية ولا حل لها فيجب على من ينادي بتغيير الإدارة أن يجد الحل قبل المناداة بالتغيير ولا يكن الحل نظريا لأننا شبعنا منهم عن استراتيجيات على الورق فقط وشبعنا تنظيرا والفتوة كبير و الإدارة صغيرة فمن يجد الحل فليقدم نفسه أما من يطالب بالتغيير لأن مصالحه قد تضررت فهذا أمر يجب أن لا يتم لأنه سيجد نفسه بعد أشهر بنفس المعاناة لأن العائق المالي بظل احترافنا المنقوص كما قلنا سيقف حجرا عثرة بظل أندية فقيرة كفتوة الدير..‏

د‏

المزيد..