أخضر الشهباء .. أريد حلاً..?

محمد أبو غالون:التفاؤل مفروض علينا… وعلى رأي الشاعر سننزل وسنترك العزل واللوم والتقريع, أو بالأحرى سنؤجله..ليس رأفة بأحد وليس سدا للذرائع.

fiogf49gjkf0d


وما يفعله كل واحد في نادي الحرية ليس بحاجة لناصح أو موجه بل ما يريده هو فقط بغض النظر عن مصلحة النادي أو الفريق.وخاصة بعد أن أصبحت الأوضاع داخل البيت الأخضر على (كف عفريت) وذلك بعد أن بلغت حالة الغضب الجماهيري ذروتها.نتيجة النتائج السلبية لفريقهم الكروي في مرحلة الذهاب. ويعتبر الكثير من أعضاء النادي الأصلاء بأن كل ما يحصل في نادي الحرية هو من صنع أبناء النادي وللأسف لا أحد يتمنى النجاح للآخر.وكل واحد يغني على ليلاه حسب مصلحته الشخصية.وبالطبع هذا الأمر ليس وليد هذه الأيام بل من الأعوام العشر الأخيرة وخاصة بعد أن دخل نادي الحرية موسوعة (غنيس) للأرقام القياسية بتبديل المدربين وأيضا الإدارات التي تعاقبت عليه خلال هذه السنوات واذا كان يعتقد كل(عرباوي) أصيل بأن طموح أخضر الشهباء أصبح البقاء ضمن الأضواء فهو مخطىء لأن الأمر بسيط للغاية ولا يتطلب لا المال ولا الجهد المطلوب فقط عودة المحبة والألفة وأيضا عودة الإنتماء الى اللون الأخضر كل في مجال عمله وضمن مسؤوليته فلا أحد يتدخل بعمل الآخر ولا الآخر يسعى لوضع المطبات على طريق أي خطوة ايجابية يقوم بها أي أحد مهما كان موقفه وتسميته .بالطبع نحن لا نريد سوى لهذا النادي (العريق) الخروج من هذا الواقع الذي يعيشه وانتشاله من الألم الذي يعتصره.. ويجب على كل محب لهذا النادي أن يبدأ بتنظيف الجرح قبل قطع النزيف. ومن ثم البحث عن مصادر النزف لإيقافها والسيطرة عليها ومن ثم البدء بالمضادات الحيوية لمنع أي مستفيد ومرتزق يسعى لزعزعة أوضاع النادي وفقا لمصالح شخصية .حتى لو تضاربت مع مصلحة النادي.‏

المزيد..