أحلام تدمرية

سامي السعود: تبقى احلام اليقظة تراود لاعبي نادي تدمر الرياضي

fiogf49gjkf0d


وادارته الجديدة لاسيما بعد صعود النادي الكرماوي الى مصاف اندية الدرجة الثانية مناصفة مع نادي الفرات ( من الرقة صاحب المركز الأول في المجموعة ) و اهم هذه الاحلام والهواجس التدمرية ثبات المدرب الجديد محمد السرديني الذي قدم إلى تدمر و هو يحمل بجعبته الكثير من التكتيكات الكروية و طريقة التدريب للاعبين بهدف الارتقاء بالكرة و بالنادي ولاعبيه والاهم صعوده في الموسم القادم إلى مصاف اندية الدرجة الأولى, وربما يقول البعض وهذا حديث الشارع الرياضي في تدمر/ بان هذا مثل ذاك اي ما هي الافورة كروية و بعدها تطفأ الشموع و يعود النادي كما كان اولاً . اما الحديث من طرف اخر قال بان المدرب المذكور له باع طويل في مجال الكرة و قد تتحقق على يديه احلام نادي تدمر و تأهيله, على كل ما زلنا في بداية الموسم و الدوري العام لم يبدأ بعد, و نؤكد للمتحرفين الذين قدموا الى مكتبنا ( اكيد سوف يذوب الثلح ويظهر المرج) ,و ما عليكم الا اعطاء فرصة للمدرب و للاعبين فعسىتكون بداية خير, و لكن يبقى سؤال واحد لا بدمن طرحه بقوة و من خلاله لا بدمن اللجنة التنفيذية اخذه بعين الاعتبار كونه اهم شيء الا و هو‏


كيف يمكن لنادي , تدمر الصمود و هو حالياً يقع في عجز مالي صعب و يقوم بجمع التبرعات فهل يا ترى يتحقق ايضاً هذا الحلم التدمري مع العلم بان رئيس نادي تدمر الفخري المهندس علي حمود مدير عام هيئة و تنمية البادية ما زال يعطي بسخاء لهذا النادي الا انه ما زال النادي ولاعبيه و ادارته بحاجة للدعم المادي والمعنوي فهل نتفاءل خيراً .‏

المزيد..