أبو شاكر يعلن التحدي قبل لقاء الغرافة

هل يتحقق الحلم وتتابع الصناعة المحلية السورية تفوقها بالملاعب الآسيوية .. وهل يتفوق النسر الأزرق ويكمل مسيرته ويغلب الغرافة القطري في عقر داره كما حققها مع سابا الإيراني..


وهل ستسمع جوقة القويض آهات وتشجيع وتسارع قلوب 20 مليون سوري ..وهل نكون من عداد المستقبلين لهم الخميس المقبل في قاعة الشرف بمطار دمشق الدولي.. تمنيات إلى ربان السفينة الكرماوية أبو شاكر الذي تحدث والقلق يلازمه من يوم إلى يوم واسبوع إلي أسبوع بسبب الضغط الكبير الذي يتعرض إليه فقال : الأسبوع الماضي تفكيري بالدوري والحالي بالكأس والجمعة بقمة الدوري والقادم بالبطولة الآسيوية أليس هذا ضغط كبير منذ شهر وحتى الآن لا أنام باليوم إلا ساعات قليلة وفرحتنا بالفوز لاتدوم سوى عدة ساعات وهذا الشهر سيحدد معالم كثيرة سواء على بطولة الدوري أو صدارة مجموعة الأندية الآسوية. بالنسبة للغرافة القطري فقد أصبح لدي صورة واضحة عن مستواه الفني وإمكانيات لاعبيه وخاصة بعد تغيير مدربهم الفرنسي ميتسو بالعراقي حارث محمد الذي يخاف من الخسارة ويلعب بطريقة دفاعية والإعتماد على الهجمات المرتدة المعاكسة دفاعه ثابت وواثق من نفسه لخبرة اسماعيل علي يساراً وسعد سطام لاعب المنتخب القطري يميناً ولديهم قائدان بالدفاع والهجوم أنس مبارك والمغربي العساس ولياقتهم العالية بتواجدهم دفاعاً وهجوماً ويعتمدون على البحريني علاء حبيل كرأس حربة في مواقع الهجوم إضافة إلى حارسهم القدير الكبي الذي يتحمل عبئاً ثقيلاً وكان نجمه هذا الموسم بلا منازع.. وبشكل عام الغرافة هذا العام يختلف عن السابق ونتائجه وترتيبه بعد نهاية الدوري يدل على ذلك والمدير الإداري للفريق صرح لقناة دبي الرياضية بأن نتائجه هي التي تحدد هوية بطل المجموعة ورشح سابا الإيراني أو الوحدة الإماراتي وقال بأن نفس الكرامة قصير وخبرته قليلة ولايضم محترفين وله أقول: صناعتنا محلية.. وشبابنا قارعوا المحترفين, وإيمانهم كبير وثقتهم بأنفسهم عالية وملعبكم سيكون الفيصل بيننا وإذا ما حققنا الفوز عليكم وعدنا بالنقاط الثلاث نكون قد خيبنا توقعاتكم وقطعنا شوطاً كبيراً بصدارة المجموعة وسألعب بنفس التركيز والأداء والحماس الذي لعبته أمام الإيرانيين والإماراتيين رغم غياب التركماني لنيله إنذارين وإصابة ناصر السباعي بالتمرين.. وسندخل المباراة ونصب أعيننا وأحاسيسنا شعور جماهير سورية عامة والحماصنة خاصة الذين يترقبون الأربعاء القادم وإن شاء الله سنكحل عيونهم بإكمال المسيرة نحو آسيا.‏


عبد القادر الرفاعي كابتن المكرامة:‏


طموحنا تقديم الأفضل والاستمرار بالعطاء والحفاظ على صدارتنا للمجموعة والتأهل إلى الدور الثاني الذي أصبح قريباً جداً.. تابعت الغرافة عبر التلفاز وفي مبارياته بالدوري وهو جيد ولايقل مستوى لاعبيه على الإيرانيين والإماراتيين ومباراتنا معهم لها طابع خاص لأن الفوز يؤكد الصدارة ,والذي يملك الإرادة والعزيمة يحصد مراده.وإذا فزنا على الجيش فهذا فال خير وسنلعب متصدرين للبطولتين. جميع اللاعبين لديهم نفس الشعور والمسؤولية التي زادت أضعافاً بعد النتائج الكبيرة التي حققناها هذا الموسم محلياً وآسيوياً. سنلعب مهاجمين بسبب تدني مستوى خطهم الدفاعي ويمتاز بخط الوسط وخط هجومه ينقصه شهية التهديف للمرمى إضافة إلى تواضع مستوى محترفيه, نحتاج إلى دعوات كل من يقول أنا سوري وإن شاء الله نحقق الأمل والطموح ونرفع سمعة الكرة السورية عالياً.‏

المزيد..