أبطال شطرنج سلمية صناعة محلية رغم قلّة الإمكانات..!

دمشق – مالك صقر:تعتبر محافظة حماة واحدة من أهم محافظات القطر المتألّقة في لعبة الشطرنج وخاصة نادي سلمية الرياضي،

fiogf49gjkf0d


حيث ساهم برفد المنتخبات الوطنية بالعديد من اللاعبين الذين بصموا وحققوا نتائج رائعة في معظم البطولات الفردية والجماعية، وتركوا ذكراً حميداً وسمعة عطرة على مرّ السنوات العشر الأخيرة سواء في البطولات العربية أو القارية وتحقيق العديد من الميداليات البرّاقة بمختلف الفئات العمرية ومن كلا الجنسين.وللوقوف على أخبار شطرنج سلمية تحدث المدرب الوطني علي الخطيب وعضو الاتحاد السوري للشطرنج الذي قال:لدينا في نادي سلمية أكثر من 40 لاعباً ولاعبة بالشطرنج، والنادي مدرسة في لعبة الشطرنج حيث لم يتغيّب عن بطولات الجمهورية منذ عام 1992 وتخرّج من النادي لاعبون وأبطال بالشطرنج ومنهم: وسيلة الشيخ خضر وأفاميا المير، ويتم التدريب لدينا على مدار العام حيث تُعطى جمل تكتيكية وافتتاحيات على نهائيات شطرنج، إضافة إلى أفضل الأدوار العالمية المأخوذة عن الانترنت، وتقام البطولات المفتوحة لتوضيح مواقع الضعف والقوة لدى كل لاعب ولاعبة.‏‏



الذهب يتحدث عن نفسه‏‏


وأشار الخطيب إلى أن السنوات الخمس الماضية كانت عامرة بالإنجازات التي حققها لاعبو ولاعبات نادي سلمية مع المنتخبات الوطنية والتي من أبرزها:في عام 2007 حصلت اللاعبة ضحى فرحة على أربع ميداليات ذهبية ومرح الخطيب على ميداليتين فضيتين في بطولة الأندية العربية للسيدات التي جرت في دمشق، وفي عام 2008 حصل كل من آرام آدم وإسماعيل خضور وريتا ياغي على الميدالية الذهبية ونغم الخطيب على الميدالية البرونزية في بطولة العرب للفئات العمرية من 10- 12 عاماً والتي أقيمت في الإمارات، وفي عام 2009 حصلت اللاعبة ريتا ياغي على الميدالية الفضية ورؤى القصير على البرونزية في بطولة فردي العرب في دمشق، وفي عام 2010 نالت رؤى القصير الميدالية الذهبية بفئة 16 عاماً وضحى فرحة ومدى اليازجي ميداليتين برونزيتين في فئتي 16 و18 عاماً في بطولة العرب في الأردن، أما في العام 2011 فقد حقق لاعبو سلمية إنجازاً لافتاً خلال مشاركتهم في الأولمبياد السوري الأول بالشطرنج في مدينة القنيطرة عندما حصلوا على أربع ميداليات ذهبية وثلاث فضيات وثلاث برونزيات عبر اللاعبين: /مدى اليازجي ونغم الخطيب ونغم خضور وآرام آدم وأبي الشيحاوي.‏‏


ومؤخراً حفلت البطولة العربية للشطرنج التي أقيمت في صنعاء اليمن في الثاني عشر من كانون الأول الماضي حتى الثاني والعشرين منه بمنافسة كبيرة حلت في نهايتها سورية بالمركز الثالث بعد مصر واليمنت حيث نال لاعبونا ولاعباتنا ثلاث ميداليات ذهبية وفضيتين وبرونزيتين، وكان نصيب لاعبات نادي السلمية منها ذهبيتين وبرونزيتين،‏‏


وبهذه الميداليات حققن إنجازاً كبيراً لسورية ولناديهن السلمية بعد أن قدمن مستوى أكثر من رائع، وهذا ليس بغريب عنهن لأنهن صاحبات الميداليات البراقة في أكثر من بطولة مضت ، وقد أحرزت الميداليات اللاعبات منار علي خليل ذهبية فئة /12/ عاماًبرصيد تسع نقاط من تسع حيث فازت في كل لقاءاتها وأحرزت ريتا ياغي ذهبية فئة /14/ عاماً برصيد ست نقاط ونصف من أصل سبع وفي سن /16/ عاماً أحرزت نغم الخطيب البرونزية برصيد أربع نقاط من أصل سبع وكررت ضحى فرحة نتيجة زميلتها نغم بإحرازها برونزية فئة العشرين عاماً برصيد ست نقاط من أصل عشر، وفي بقية المنافسات حقق لاعبو حماة ولاعباتها بقية ميداليات سورية،‏‏


مستلزمات ضروريةولفت الخطيب إلى أن فرع حماة للاتحاد الرياضي وإدارة نادي سلمية لايوفران جهداً في تقديم الدعم لهذه اللعبة ويسعيان بشكل دائم لتوفير جميع متطلبات اللعبة لأبناء النادي ولكن ضمن الإمكانات المتوفرة مع الإشارة إلى حاجة النادي لبعض الأدوات الضرورية لممارسة اللعبة ومنها: الساعات ورقع وأحجار الشطرنج وأجهزة حاسوب محمولة لسهولة التعاطي معه في البطولات من أجل تحليل جميع الأدوار في حينها والاستفادة من خدمات الانترنت في ظلّ عولمة الشطرنج، كما نحتاج إلى جهاز إسقاط في قاعة التدريب، مبيّناً أن النادي يقيم حالياً دورات تدريبية مكثفة للمبتدئين، الغاية منها اكتشاف المواهب الجديدة والعمل على صقلها بالشكل الأمثل لا سيما أن أعداد الراغبين بممارسة اللعبة في سلمية في تزايد مستمر.‏‏


أبطال متميزونمن جانبه أشار اللاعب/آرام آدم/الذي يبلغ من العمر 16 عاماً وهو أحد اللاعبين المتميزين في نادي سلمية إلى أنه حقق العديد من البطولات المحلية والعربية نتيجة تلقيه الدعم والتشجيع من قبل المعنيين على لعبة الشطرنج في النادي، لافتاً إلى أن المنافسة المستمرة مع لاعبي النادي تشكّل حافزاً كبيراً لمواصلة تحقيق الانتصارات وإحراز البطولات المحلية لضمان المشاركة مع المنتخب الوطني في البطولات الخارجية.وبيّن أنه يعمل باستمرار على تطوير أسلوبه في اللعب لمواصلة تفوّقه في هذا الاتجاه والمنافسة على لقب البطولات الآسيوية والعالمية على الرغم من صغر سنه الذي يسمح له بالمشاركة في مختلف البطولات ولجميع الفئات.بدوره رأى اللاعب/أبي الشيحاوي/أن نادي سلمية يتمتع بجميع المقومات التي تجعل منه نادياً متميزاً قادراً على تخريج العديد من الأبطال والبطلات في لعبة الشطرنج نظراً لما يقدّمه من تشجيع وحماس بالإضافة إلى إقامة دورات تدريبية وبطولات محلية طيلة العام، مشيراً إلى أن لعبة الشطرنج تحتاج إلى الذكاء والتركيز الشديد والصبر والتأني وتجنب الانفعال أثناء اللعب وعدم التفكير إلا بتحقيق الانتصار.‏‏

المزيد..