آه يابلد آه يابلد

> أصابنا الملل من كثرة عرضنا للمشاكل الرياضية في الأندية والاتحادات لدرجة لم يعد أحد يقرأ


ما نشير إليه من سواد في رياضتنا ومع هذا يشربون القهوة كلّ صباح وكأن شيئاً لم يكن!‏


> يريدون مالاً أو لا يتدربون ولاعبو القدم ليسوا أفضل منهم! هكذا يفكّر لاعبو سلة الاتحاد المضربون عن التدريب وهذا من حقّهم والاحتراف لا يجوز أن يعرج من شفته?‏


> إن كان البعض يعتقد أننا آلة بلا مشاعر فهو مخطئ… لدينا مشاعرنا وهواجسنا وقد ننرفز بعض الوقت وقد نغضب فعذراً إن خرجت بعض كلماتنا عن طورها!‏


> بعد أن كادت الدنيا تغلق منافذ فرحها بوجه زياد شعبو وكاد الروتين أن يضيّع عليه فرصة العمر تدخلت الظروف لتنصف هذا اللاعب المميز ولكن الشرط الذي وضع نفسه تحته قد يعذبه لاحقاً وأعني العودة لمدة سنة لفريق الجيش بعد انتهاء عقده مع بيروزي الإيراني.‏


> عدد لا بأس به من أنديتنا عسكر في الأردن, والسؤال: هل مستوى الفرق الأردنية أفضل من مستوى فرقنا وبالتالي فإن الحديث عن فائدة فنية من هذه المعسكرات ليس مقنعاً أما الحديث عن فائدة معنوية فهو وارد ويجب أن يكون موثقاً أيضاً وهذا هو العذر الوحيد لفرقنا بمعسكرات من هذا النوع!‏

المزيد..