آه يابلدآه يابلد

أعترف بأنني لستُ من المختصين بكرة السلة وقد يبدو دخولي في الأمور الفنية للعبة نوعاً من التحامق الصحفي

fiogf49gjkf0d


الذي لا أحبّه ولكن أستطيع أن أشعر بوجع هذه اللعبة من خلال النتائج التي قادتنا إليها ومن خلال الانتكاسات المتتالية التي تتعرض لها ونتذوّق مرارتها ولكن وكما هي عادتي دائماً أحبّ الحديث الصريح ومن هنا أستطيع أن أقول: إن أقسى ما في نتائج منتخبنا الوطني في بطولة آسيا لكرة السلة في اليابان هو (التطنيش) الرسمي حول هذه النتائج حتى الآن, إضافة إلى (التطنيش) الذي سبق السفر إلى اليابان حيث سارع خبراء اللعبة إلى تعرية أخطاء العمل في الاتحاد وفي المنتخب ولكن وبكل أسف فإن الجميع تعامل مع هذه الملاحظات على أساس أنها تصفية حسابات شخصية وكأن لطريف قوطرش ثار عند اتحاد السلة ويريد تفشيله أو كأن مهند الحسني يريد أن ينتقم من اتحاد السلة ومالك حمود يريد أن يشفي غليله وأبي شقير يريد أن يفرض عليه هيمنته!‏


ثقوا أيها السادة أن الغيرة الوطنية هي التي تؤطر عمل الجميع وخذوا من الملاحظات والإشارات التي نوردها ما يفيد لعبتكم بحسن نيّة ولا تحمّلوا الآخرين ما لا يعنوه..‏


سلتنا في الدرك الأخير بالقارة الآسيوية فماذا أنتم فاعلون حيال ذلك?‏


غانم محمد‏

المزيد..