آه منك يا حلو!

لم نبتعد عن الحقيقة عندما أشرنا في(صوت وصورة) العدد الماضي إلى كثرة المرات التي دعي بها

محمد الحلو لتدريب فريق الحرية ومن ثم ابتعاده عن هذه المهمة وقد تزامن نشر هذا الكلام مع استقالة الحلو من تدريب الأخضر بعد يومين فقط من تكليفه بذلك مدعيا كثرة التدخلات بالشؤون الفنية فإن كان هذا الكلام للحلو وهو عضو إدارة فماذا سيقول الآخرون إذا? أعان الله كرة الحرية على ما تمر به من ظروف صعبة وبهذا الشكل فإن طعم الدرجة الثانية سيكون تحت أضراسها لأول مرة بتاريخ النادي الأخضر! كل من يعبث بهذا النادي الكبير هو مجرم بحق الرياضة وكل من يتفرج على معاناته لا يقل سوءا عن العابث به والاهم من ذلك يجب أن يظهر الآن أبناء النادي الحقيقيون بوقفة رجولية وإلا..‏

المزيد..