آرام آدم بطل الأذكياء لفئة الرجال

دمشق – مالك صقر:أثبت اللاعب آرام آدم أنه من اللاعبين الكبار المميزين على مستوى رقعة الشطرنج السوري بعد أن أثبت نفسه بقوة بين الكبار منذ صغره وحصوله على لقب بطل الجمهورية لهذا العام يؤكد صحة كلامنا ،


حيث سجل 7 نقاط من أصل 9 وبمشاركة 10 لاعبين تأهلوا عن المرحلة التمهيدية. ويؤكد آرام أن البطولة هذا العام كانت قوية وأقيمت بطريقة الدوري الكامل من 9 جولات وبمشاركة لاعبين مخضرمين على مستوى رقعة الوطن، مشيراً إلى أنها تميزت بتنظيم رائع من جميع النواحي سواء لجهة صالة اللعب أم الرقع الخشبية أم نقل الأدوار في بث مباشرعلى الفيس بوك، ولفت آدم إلى أن فوزه بلقب بطولة الجمهورية كان حدثاً مهماً في مسيرته الرياضية كلاعب لأنه تفوق على لاعبين كبار في الأداء والنتيجة والخبرة ما شكل حافزاً معنوياً كبيراً له لتحقيق الألقاب والبطولات في المشاركات الخارجية التي سيلعب بها ضمن صفوف المنتخب الوطني العام القادم.‏‏


‏‏


ولفت آدم إلى أن الشطرنج من الرياضات الممتعة والمفيدة لأنها ترتبط بالذكاء وسرعة البديهة وتتطلب التأني والتفكير العقلي والعزيمة والإصرار على تحقيق الفوز، إضافة إلى التدريب المستمر لتطوير مستوى اللاعب، مبيناً أنه يطمح لممارسة هذه اللعبة باستمرار وتطوير مستواه والمشاركة في أي بطولة محلية أو خارجية.‏‏


وأوضح لاعب منتخبنا أن لعبة الشطرنج بحاجة إلى مشاركات خارجية مستمرة مع ضرورة تأمين مدرب أجنبي وتأمين مستلزمات اللعبة كون العديد من الأندية تفتقد أبسط المقومات وخاصة الرقع والأحجار، داعياً اتحاد اللعبة لإعادة تفعيل بطولات الأندية التي غابات لأكثر من خمس سنوات ما انعكس بشكل سلبي على العديد من اللاعبين خاصة فيما يتعلق بتحرير كشوفهم.‏‏


بقي أن نشير إلى أن البطل آرام آدم من مواليد 1996 ومارس اللعبة منذ عام 2003 على يد المدربين حيان رستم وأسامة رستم وحصل على العديد من الألقاب والبطولات التي شارك فيها ، حيث حصل على لقب بطل الجمهورية للفئات عام 2008 وبطل العرب عام 2008 في الإمارات وكذلك المركز في بطولة المدارس العربية 2010 في لبنان وغيرها من البطولات كما لعب مع منتخب الرجال لسنوات من عام 2014 حتى 2017 وبحكم دراسته في دمشق يلعب اليوم في نادي بردى بإشراف المدرب علي عباس ويأمل بطلنا الواعد من إدارة نادي السلمية أن تساعده في تحرير كشفه والانتقال إلى النادي الذي يرغب أن ينضم إليه خاصة أن مسكنه ودراسته في دمشق .‏‏

المزيد..